Accessibility links

جهاز الاستخبارات السرية البريطاني ينفي القيام بتعذيب المحتجزين في قضايا الإرهاب


نفى جون سكارليت رئيس جهاز الإستخبارات السرية البريطاني قيام أي من أفراد الجهاز بتعذيب المحتجزين أو المشاركة في تعذيبهم أثناء التحقيق معهم بشأن قضايا الإرهاب. وقال:

"لم يشارك أي من أفراد الجهاز في عمليات تعذيب، وليس ثمة تواطؤ بهذا الخصوص."

وأكد سكارليت صعوبة المهمة التي يقوم بها الضباط البريطانيون:

"إن ضباطنا يلتزمون بالقيم التي تفرضها حقوق الإنسان وقيم الديموقراطية الحرة كأي شخص آخر. وتقع على عاتقهم مسؤولية حماية البلد من الإرهاب".

وكانت قد ترددت عدة مزاعم حول اشتراك ضباط الإستخبارات البريطانية في التحقيق مع إرهابيين محتجزين خارج بريطانيا وحول احتمال علمهم بتعرض بعضهم للتعذيب، لاسيما بعد إدعاء بنيام محمد المقيم في بريطانيا أنه تعرض للتعذيب حين كان محتجزا في باكستان والمغرب وأن ضباطا بريطانيين كانوا على علم بذلك.

غير أن كيم هويلز رئيس لجنة الأمن والإستخبارات في مجلس العموم البريطاني يقول:

"يمكنني إبلاغكم أننا لم نجد أي دليل على وجود تواطؤ بين جهاز الإستخبارات أو أية جهة حكومية أخرى وبين أي من الحكومات التي عذبت مواطنيها".
XS
SM
MD
LG