Accessibility links

مسؤول في الـ CIA يؤكد مقتل زعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود بصواريخ أميركية


نقلت محطة CNN التلفزيونية عن مسؤولين أميركيين أن زعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود قتل بصواريخ أميركية خلال خضوعه لعملية تدليك على سطح أحد المنازل.

وبحسب الوسيلة الإعلامية، فإن تسع طائرات أميركية بدون طيار كانت ترصد محسود منذ أسابيع عدة وأن عناصر وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA تلقت من الرئيس باراك أوباما الإذن المسبق بتوجيه أي ضربة في حال حددوا هدفهم بوضوح.

من ناحية أخرى نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي في قسم مكافحة الإرهاب أمس الاثنين أن هناك مؤشرات مؤكدة بأن محسود قتل إثر هجوم بالصواريخ من طائرة بدون طيار.

وكانت الحكومة الباكستانية أعربت عن اقتناعها شبه التام بأن محسود قتل في معقله بوزيرستان الجنوبية بالقرب من الحدود الأفغانية، إلا أن حكيم الله محسود، أحد مساعدي بيت الله محسود نفى تلك الأنباء وتحدى السلطات الباكستانية أن تثبت ذلك، مؤكدا أن محسود مصاب بوعكة صحية.

وعلى صعيد متصل، حذر الجنرال ستانلي ماكرستال قائد القوات الأميركية في أفغانستان من احتمال تزايد عدد القتلى بين الجنود الأميركيين خلال الأشهر المقبلة.

ويرى أم جي غوهل من مؤسسة آسيان باسيفك التي تتخذ من لندن مقرا لها أن الاستقرار لن يتحقق في أفغانستان ما لم يتم كبح جماح حركة طالبان في باكستان.

وقال "ندرك الآن أن أفغانستان وباكستان وجهان لعملة واحدة، وأن الوضع الأمني في أفغانستان لن يتحسن ما لم يتم التخلص من البنية التحتية للمتطرفين في باكستان. وبالطبع تم بالفعل تخصيص قوات إضافية لأفغانستان."

وأضاف غوهل أن طالبان تنتظر فتور عزيمة قوات التحالف في أفغانستان "هناك إحساس داخل حركة طالبان بأن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ستشعران بالتعب، وأنهما ستنسحبان متى ما شعرتا بذلك. وعندئذ تستطيع طالبان بسط سيطرتها على أفغانستان من جديد لتصبح دولة إرهابية."

وفي سياق متصل، أدى هجوم أميركي بطائرة من دون طيار على المناطق القبلية في شمال غرب باكستان الثلاثاء إلى مقتل 10 متمردين بحسب مسؤولين محليين.

واستهدف الهجوم جنوب وزيرستان معقل حركة طالبان باكستان التي يتزعمها بيت الله محسود والمتهمة بارتكاب عدة اعتداءات في البلاد منذ عامين.

XS
SM
MD
LG