Accessibility links

البيت الأبيض يؤكد ثقته بنجاح إستراتيجية أوباما في أفغانستان رغم تقدم طالبان


أكد البيت الأبيض أن استراتيجية الرئيس باراك أوباما الخاصة بأفغانستان ستحقق النصر في حال تم تطبيقها بالكامل، وذلك تعليقا على الأنباء التي أشارت إلى أن حركة طالبان عززت تقدمها وسيطرتها في البلاد.

وأوضح بيل برتون المتحدث باسم البيت الأبيض أن أوباما أمر بإرسال 21 ألف جندي جديد إضافي إلى أفغانستان منذ توليه السلطة في يناير/ كانون الثاني الماضي ولكن لم يرسل جميعهم بعد إلى هناك.

وقال برتون للصحفيين "إستراتيجية الرئيس لم تطبق بعد بالكامل. لكننا نعتقد أنه بالاستراتيجية الموجودة لدينا والاصول التي نضعها على الأرض سنكون قادرين على تحقيق الاهداف التي نسعى لتحقيقها."

وجاءت هذه التطمينات بعد نشر صحيفة وول ستريت جورنال تصريحات للجنرال ستانلي مكريستال قائد القوات الأميركية وقائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، قال إن طالبان تكسب زخما وأجبرت القوات الأجنبية على تغيير أساليبها، محذرا من أن أرقام الضحايا القياسية ستظل مرتفعة لبعض الوقت.

وقال مكريستال الذي سيقدم قريبا تقييما للحرب الافغانية للصحيفة عن طالبان "انه عدو عنيف جدا الآن... يجب أن نوقف تقدمه... إنها مهمة شاقة."

معلومات غير دقيقة

من جهتها، قالت لارا لوغن كبيرة المراسلين في شبكة تلفزيون CBS News إنها تحدثت إلى معاوني الجنرال ، وعلمت منهم أن ما نُقل عنه لم يكن دقيقا، وأضافت:

"لقد كان الجنرال مكريستال يتحدث في سياق محدد جدا، وكان يعني أن الناس في أجزاء معينة من البلاد يرون أن طالبان أصبحت تمسك بزمام المبادرة، غير أن هذا القول لا ينطبق على أفغانستان بأسرها".

ورأت لوغن أن إعادة السيطرة على المناطق التي قويت فيها شوكة طالبان تتطلب إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان:

"من المرجح أن يطلب الجنرال مكريستال مزيدا من الجنود، غير أن العدد الذي يحتاج إليه غير معروف بصورة محددة في الوقت الراهن لأنه لم يتخذ بعد قرارا بهذا الصدد. وهناك ثلاثة احتمالات يجري بحثها حاليا فيما يتعلق بالعدد المطلوب من الجنود، وسيرفع توصياته بهذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة".

وتعتزم واشنطن زيادة عدد قواتها إلى حوالي 68 ألفا بنهاية العام وهو أكثر من ضعف قواتها في نهاية عام 2008 والذي بلغ عددهم 32 ألفا. وقد يطلب مكريستال نشر المزيد من القوات بعد أن يقدم مراجعته للإستراتيجية في الأسابيع القادمة.
XS
SM
MD
LG