Accessibility links

دعوة لحل الخلافات بين القوى السياسية في نينوى


قال الناطق الرسمي باسم الجبهة التركمانية في محافظة نينوى محمد جار الله باشا إن وقفة أهالي المحافظة لمساعدة ضحايا التفجيرات الأخيرة ومسارعتهم للتبرع بالدم لإنقاذ الجرحى هو دليل على مدى تلاحمهم ووحدتهم.

وأضاف باشا في حديث مع مراسلة "راديو سوا" أن هذا الموقف يعبر عن رسالة موجهة للأحزاب السياسية المنقسمة لتوحيد مواقفها وإنهاء حالة الصراعات التي تعيشها والإقتداء بمواقف أهالي المحافظة التي تعبر عن تعلقهم بالوطن الواحد.

واستبعد باشا أن تكون التفجيرات التي استهدفت مناطق تقطنها غالبية من التركمان الشيعة ذات علاقة بالانتخابات البرلمانية القادمة التي من المقرر أن تجري مطلع العام المقبل، قائلا:

"التركمان ليس لديهم اتجاه سياسي نحو قائمة معينة لحد الآن، وإذا كانت الهجمات فعلا بسبب الانتخابات المقبلة فالتركمان لم يقرروا حتى الآن كيفية المشاركة فيها أو الشخصيات التي سيصوتون لها".

وحول الجهة التي تقف وراء تلك التفجيرات قال باشا إنه لا يستطيع اتهام جهة بعينها لأن التركمان مسالمون وليس لديهم أعداء، حسب تعبيره.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG