Accessibility links

logo-print

قائد سلاح الجو الروسي يقول إنه سيتم تسليح القوات الجوية الروسية بمنظومات صواريخ حديثة


أعلن القائد العام لسلاح الجو الروسي الفريق أول الكسندر زيلين للصحافيين الثلاثاء أنه سيتم تسليح ألوية الدفاع الجوي التابعة للقوات الجوية الروسية بمنظومات صواريخ "س-400" و"س " 500-المضادة للجو، طبقا لما ذكرته وكالة أنبا نوفوستي الروسية.

وأضاف أن تحقيق نظرية الدفاع الجوي الروسي يعني إنشاء وحدات تتسلح بمنظومات صواريخ "س"400- و"س"500- .

وأوضح زيلين أن منظومة "س "500- لم تصمم على أساس منظومة "س "400- بل هي سلاح جديد بإمكانه إصابة وتدمير الأهداف البالستية والأسرع من الصوت.

وأعلن أن الخبراء الروس يجرون أعمالا بحثية حاليا لتصميم طائرات موجهة أسرع من الصوت.

وقال زيلين في حديث للصحفيين الثلاثاء، إن خبراء سلاح الجو الروسي يقومون بمثل هذا العمل حاليا، مشيرا إلى أن دولا أخرى تسعى لتصنيع مثل تلك الطائرات أيضا. وأكد أن روسيا هي الدولة الوحيدة التي تملك وسائل دفاع جوي تستطيع متابعة تحرك الأهداف الجوية الأسرع من الصوت.

وأكد زيلين أن روسيا ستتمكن بحلول عام 2020 من تحديث سلاحها الجوي، وبناء قوات حديثة في مجال الدفاع الجوي الفضائي. وذكر أن هذه القوات ستكون قادرة في وقت السلم على ضمان ردع المعتدين المحتملين، وصد أي عدوان مسلح بجميع الأسلحة التقليدية والنووية المتوفرة لدى روسيا.

وقال زيلين أيضا إن جميع وحدات القوات الجوية الروسية ستنتقل إلى حالة التأهب الدائم بحلول عام 2020. وأضاف أن الهدف الأهم من تحديث القوات الجوية الروسية يتمثل في تطوير قدراتها على تنفيذ المهمات في أقصر وقت.

وأشار إلى أن مهمة الانتقال إلى حالة التأهب الدائم ستجري على مراحل حيث ستتم زيادة عددها في الفترة الممتدة بين عامي 2009 و 2016 حتى إنجاز المهمة في عام 2020.
مما يذكر أن روسيا تحتج منذ سنوات ضد مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ التي تسعى الولايات المتحدة إلى نشرها في أوروبا معتبرة أنها تعرض أمنها إلى الخطر بينما تؤكد الولايات المتحدة أن هذا النظام يهدف فقط إلى حمايتها من الدول "المارقة" مثل إيران.

وتتهم موسكو أيضا واشنطن بالسعي إلى عسكرة الفضاء، لكن الولايات المتحدة رفضت فكرة معاهدة تحظر الأسلحة في الفضاء.
XS
SM
MD
LG