Accessibility links

وزارة الدفاع الأميركية تعرب عن القلق الشديد بسبب التوترات العرقية بين العرب والأكراد


قالت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء إنها تشعر بقلق شديد من التوترات العرقية بين العرب والأكراد على الرغم من المباحثات المبدئية بين زعماء الطائفتين، وحذر قائد عسكري أميركي رفيع من أن النزاع بشأن النفط والأرض قد يتحول إلى العنف.

ومع أن القتال الطائفي الذي كاد يمزق أوصال العراق انحسر فان واشنطن تنظر إلى النزاع بين إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق وحكومة بغداد بوصفه من أشد المخاطر التي تتهدد الاستقرار الهش للبلاد.

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن متمردي تنظيم القاعدة في شمال العراق يحاولون استغلال التوترات للحفاظ على قوتهم مع تقلص نفوذهم في أماكن أخرى من العراق وأشاروا إلى سلسلة من التفجيرات الدموية بوصفها دليلا على أن الجماعة لا تزال قادرة على إعادة تشكيل "قوتها القتالية".

قلق عميق من التوتر العربي الكردي

وقال جيوف موريل السكرتير الصحفي بوزارة الدفاع الأميركية إن واشنطن "تشجعت" الأسبوع الماضي حينما اجتمع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مع رئيس المنطقة الكردية مسعود البارزاني بعد أكثر من عام من الجمود.

وقال موريل في مؤتمر صحفي "لكننا نشعر بقلق شديد وما زلنا كذلك بسبب التوترات العامة بين العرب والأكراد.

الموقف قد يتحول إلى اشتباك قوي

ووصف الميجر جنرال روبرت كاسلن قائد القوات الأميركية في شمال العراق التوترات بين العرب والأكراد بأنها من "اشد" المخاطر على استقرار العراق وحذر من أن الموقف قد "يتحول حتما إلى اشتباك قوى عرقي قاتل بين الأكراد والعرب."

XS
SM
MD
LG