Accessibility links

مصدر إسرائيلي: تل أبيب تملك خيار التعامل المنفرد مع الملف النووي الإيراني


أكد مصدر أمني إسرائيلي أن بلاده تملك خيار التعامل مع الملف النووي الإيراني بشكل منفرد عبر توجيه ضربة عسكرية تؤخر مساعي طهران لسنوات عدة، حتى من غير الحصول على موافقة أو مباركة الولايات المتحدة.

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الأربعاء عن هذا المصدر قوله إن إسرائيل ستستطيع حتى ولو عملت بمفردها عسكريا تأخير موعد تصنيع أول قنبلة نووية إيرانية لعدة سنوات.

وأعرب المسؤول الأمني الإسرائيلي في الوقت ذاته عن تشاؤمه حيال عامل الوقت، مشيرا إلى أن إيران تقوم بتحصين وتمويه منشآتها النووية. واستبعد القيام بأي هجوم إسرائيلي على إيران خلال الفترة المقبلة قبل انطلاق الحوار المرتقب بين إيران والولايات المتحدة.

ويؤكد المسؤولون الإسرائيليون أن إيران تشكل تهديدا لإسرائيل ومن ثم فإنه على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والأسرة الدولية التعامل مع هذه المشكلة.

نتانياهو يهاجم إيران

من ناحية أخرى، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إيران بأنها أكبر تهديد للسلام في المنطقة، قائلا إنه "إذا كانت إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية، فإنها ستمنح الإرهابيين مظلة نووية، أو الأسوأ من ذلك، فإنها قد تمنحهم أسلحة نووية، وهو ما قد يعرضنا لخطر هائل."

وأكد استطلاع للرأي أجرته مراكز بحثية ومنظمات اجتماعية إسرائيلية أن 66 بالمئة من اليهود في إسرائيل يؤيدون فكرة شن عملية عسكرية لتدمير المنشآت النووية الإيرانية.

وذكر مؤيدو الحل العسكري أنهم لن يغيروا آراءهم حتى في حال معارضة الإدارة الأميركية لمثل هذه الخطوة.

ويعارض 15 بالمئة فقط من المشاركين في الاستطلاع الخيار العسكري لحل المشكلة النووية الإيرانية.
XS
SM
MD
LG