Accessibility links

عبد المهدي: التحقيقات أثبتت عدم وجود دوافع سياسية وراء سرقة المصرف


أعلن عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية في مؤتمر صحفي عقده ببغداد الأربعاء نهاية التحقيقات في قضية السطو على مصرف الزوية، مؤكدا أنها أثبتت عدم وجود دوافع سياسية وراء عملية السطو.

وقال عبد المهدي: "اليوم انتهت التحقيقات وعرفنا كافة التفاصيل المتعلقة بالعملية بداية من الأشخاص الذين قاموا بها ودوافعهم في ذلك، وكيف التقت العصابة ومتى وكيف اقتحمت المصرف، لقد عرفنا تفاصيلها ولم يكن وراءها أي دافع سياسي ولم تقف وراءها أي جهة سياسية".

ووصف عبد المهدي حادثة مصرف الزوية بالكبيرة والصغيرة في آن واحد، لافتا إلى أن الجناة ينتمون إلى عدد من المؤسسات، موضحا:

"كبيرة بالأضرار التي أحدثتها بقتل أناس أبرياء وسرقة المال العام، لكنها في الوقت نفسه صغيرة لأنها حادثة من جملة مئات بل آلاف الحوادث التي كشفت بسرعة كبيرة من قبلنا ومن قبلنا فقط . حادثة فيها منتمون لكل المؤسسات لكن فيها منتم واحد لمؤسستنا فتقوم الدنيا ولا تقعد".

وانتقد عبد المهدي التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين في الدولة ووسائل الإعلام، فضلا عما وصفها بالتأويلات التي اتهمت كيانات سياسية، من بينها المجلس الأعلى الإسلامي، بالترتيب للسرقة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG