Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يسعى للتوصل إلى اتفاق يدين الحكم على المعارضة البورمية


استأنف أعضاء مجلس الأمن الدولي الأربعاء مناقشاتهم للتوصل إلى اتفاق على بيان يدين الحكم على المعارضة البورمية "اونغ سان سو تشي"، ويسعى الدبلوماسيون الغربيون إلى إقناع بكين بذلك.

وكانت جلسة الثلاثاء المغلقة التي عقدها المجلس انتهت بدون اتفاق على مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة، نتيجة إصرار سفراء بعض الدول ومنها الصين وروسيا وفيتنام على استشارة عواصمهم أولا.

وأفاد مصدر دبلوماسي رفض كشف اسمه أن السفير البريطاني في الأمم المتحدة "جون سوورز" الذي يترأس مجلس الأمن للشهر الحالي، التقى الأربعاء مساعد سفير الصين "ليو زينمين"، قبل اجتماع للدول الأعضاء الخمس الدائمين.

ويعرب مشروع البيان الذي أعدته الولايات المتحدة عن استهجان إدانة "اونغ سان سو تشي" والحكم عليها، ويعرب عن القلق الكبير حيال تداعياته السياسية على الوضع في بورما.

ويدعو النص السلطات البورمية إلى الإفراج عن "اونغ سان سو تشي" وغيرها من السجناء السياسيين ويشدد على ضرورة أن توفـر السلطة العسكرية أجواء ملائمة لإجراء عملية انتخابية تامة وذات مصداقية بمشاركة كل الأطراف السياسيين.

وكانت السلطات القضائية في بورما أصدرت الثلاثاء حكما بالإقامة الجبرية 18 شهرا إضافيا على "اونغ سان سو تشي" اثر إدانتها بانتهاك شروط إقامتها الجبرية.

وفي حال عدم إصدار أي إجراء لتخفيف الحكم قبل العام 2010، لن تتمكن "سو تشي" من المشاركة في الانتخابات التشريعية التي حددت السلطة العسكرية موعدها العام المقبل.
XS
SM
MD
LG