Accessibility links

logo-print

لا خطورة من حشو الأسنان المحتوي على الزئبق


أعلنت وكالة الغذاء والدواء الأميركية الثلاثاء أن حشو الأسنان المصنوع من الفضة والذي يحتوى على نسبة ضئيلة من الزئبق لا يلحق الضرر بالإنسان ولا بالأطفال، مشيرة إلى أن على المصابين فقط بالحساسية تجاه مادة الزئبق تجنب هذا الحشو.

ويعتبر هذا الإعلان نقطة تحول عكسية لموقف الإدارة تجاه قضية استعمال الحشو الذي يحتوي على نسبة ضئيلة من الزئبق حيث كانت قد توصلت لتسوية حول قضية بشأن الحشو ذاته مع أحد الناشطين ضد استخدام الزئبق، انتهت بوضع الإدارة تحذيرا على موقعها يشير إلى استمرار الجدل حول ما إذا كانت كمية بخار الزئبق التي تنطلق أثناء الحشو من شأنها أن تؤذي المخ في مراحل نموه، بما في ذلك تأثيرها على مخ الجنين.

وقالت الإدارة إن مراجعتها النهائية للقضية أنهت الجدل بشأن استخدام الزئبق في حشو الأسنان، مضيفة أن أفضل الأدلة الطبية المتوفرة تدعم الاستنتاج بأنه لا خطر على المرضى الذي يحتوى بعض حشو الأسنان الخاص بهم على مادة الزئبق.

من جانبهم اتهم الناشطون ضد استخدام الزئبق إدارة الغذاء والدواء بالاذعان لصناعة طب الأسنان وأكدوا أنهم سيأخذون القضية مرة ثانية للمحاكم في محاولة لتغيير موقف الإدارة.

يقول تشارلز براون الناشط في مجال مكافحة استخدام مادة الزئبق في الأسنان، إن الإدارة حنثت بعقدها وبالتسوية التي قضت بوضعها عبارة التحذير الخاصة باستخدام حشو الأسنان المحتوي على الزئبق على موقعهاعلى شبكة الانترنت.

ويضيف أن هذا السلوك الذي وصفه بغير المسؤول تجاه الأطفال والأجنة لن يمر دون رد.

تجدر الإشارة إلى أن التعرض إلى الكثير من الزئبق يمكن أن يؤذي المخ، وتصدرت عناوين الإخبار خلال الأعوام السابقة تحذيرات العلماء من الإفراط في تناول الأطعمة البحرية المحتوية على الزئبق على أساس أنها تلحق الضرر بالمخ.
XS
SM
MD
LG