Accessibility links

logo-print

سوزان رايس: واشنطن لا تستطيع حل مشاكل العالم وحدها بل بالتعاون مع شركائها


قالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس خلال كلمة ألقتها في جامعة نيويورك مساء الأربعاء إن بلادها ستتعاون مع المنظمة الدولية لمحاربة الإرهاب والفقر وكافة التحديات الأخرى التي تواجه العالم.

وأضافت رايس أن الولايات المتحدة عليها أن تقود العالم من خلال ضرب المثل وأن تقر بأخطائها وتغير سياساتها واستراتيجياتها عندما يستدعي الأمر وأن تتعامل مع الآخرين باحترام.

وأضافت رايس: "التحديات الدولية التي نواجهها لا يمكن معالجتها دون تدخل الولايات المتحدة غير أنه على الرغم من أن القيادة الأميركية ضرورية من النادر أن تكون وحدها كافية. نحن بحاجة إلى تعاون مع مجموعة واسعة من الأصدقاء والشركاء."

ومن بين التحديات التي أشارت إليها رايس البرنامجان النوويان لكل من إيران وكوريا الشمالية، والأزمة المالية الدولية، وحربا العراق وأفغانستان، فضلا عن الأوبئة والاحتباس الحراري.

وكان الرئيس أوباما قد تعهد بإطلاق عهد جديد من التعاون مع الأمم المتحدة التي تعرضت لانتقادات كثيرة من قبل أعضاء في حكومة الرئيس البوش السابقة.

وقالت رايس إن واشنطن ستتجنب الغطرسة والهبوط في المستوى اللذين تسللا إلى مواقف الإدارة الأميركية تجاه المجتمع الدولي، دون الإشارة على وجه التحديد إلى بوش أو حكومته.

وأشارت رايس إلى أن الولايات المتحدة قررت الانضمام إلى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي اعتبرته إدارة بوش معاد لإسرائيل، كمثال على نهجها الجديد من القضايا الدولية.

كما ذكرت السفيرة عزم إدارة اوباما على تحسين العلاقات مع العالم الإسلامي.

من جهة أخرى قالت رايس إن إدارة الأمم المتحدة والجمعية العامة تحتاجان إلى إصلاحات. وأضافت ان الجمعية العامة تواصل التركيز على توجيه انتقادات لإسرائيل.

يذكر أن العلاقات بين واشنطن والأمم المتحدة وصلت إلى أدنى مستوى في 2003 وهو العام الذي شنت فيه الولايات المتحدة حملتها العسكرية على العراق.

وكان كوفي عنان أمين عام المنظمة السابق قد وصف الحرب بأنها تصرف غير شرعي من جانب إدارة بوش.

XS
SM
MD
LG