Accessibility links

logo-print

صحف أميركية: تشيني يكشف عن إحباطه من بوش وتفاصيل جديدة حول سجون CIA السرية


ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الخميس أن نائب الرئيس السابق ديك تشيني بدأ بالكشف عن إحباطه من الرئيس جورج بوش وذلك خلال نقاشات خاصة عقدها مؤخرا مع مؤلفين ودبلوماسيين وخبراء في السياسة وزملاء سابقين له، حول الكتاب الذي يعده عن مذكراته في البيت الأبيض.

ونقلت واشنطن بوست عن أحد المشاركين بتلك النقاشات قوله إن تشيني أخبرهم أن بوش بدأ بالابتعاد عنه وأخذ موقف متصلب إزاء النصائح التي يقدمها له، منذ الانتقادات التي تعرض لها الرئيس خلال ولايته الثانية.

وذكرت الصحيفة أنه بناء على ما دار في النقاش فقد تبين أن بعض الخلافات بين بوش وتشيني كانت شخصية، مشيرة إلى أنه عقب فصل بوش لوزير الدفاع دونالد رامسفيلد من منصبه، وصف تشيني الأخير بأنه كان أحسن وزير دفاع في التاريخ وقارنه بشكل مباشر ببوش، حيث قال تشيني إنه لم يتعلم شيئا قط من أي من رؤسائه بقدر ما تعلم من رامسفيلد عندما كان نائبا له خلال فترة رئاسة الرئيس فورد.

وأضافت واشنطن بوست أن مدى انزعاج تشيني من بوش أصبح واضحا في الآونة الأخيرة بسبب صديق آخر له وهو مدير مكتبه السابق سكوتر ليبي الذي أدين في 2007 لتضليله العدالة، والذي رفض بوش إصدار عفو عنه.

السجون السرية

بدورها، كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولين في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" كانا قد طلبا في مارس/آذار 2003 من كايل فوغو الذي كان حينها رئيس القاعدة الأوروبية الرئيسية للوكالة، مساعدته لبناء سجون سرية لاحتجاز بعض أخطر إرهابيي العالم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين في الاستخبارات قولهم إن فوغو كلف الإشراف على بناء ثلاثة مراكز اعتقال بتصاميم متشابهة بحيث لا يستطيع السجناء تحديد مكانهم أو معرفة ما إذا كانوا قد نقلوا من سجن لآخر.

وكشف المسؤولون أن أحد السجون كان عبارة عن بناية خضعت للتجديد في شارع مزدحم في بوخارست في رومانيا، وكان الثاني عبارة عن بناء شيّد من الفولاذ في أحد المناطق النائية في المغرب حيث يبدو أنه لم يستخدم أبدا. أما الثالث فقد كان في أحد مدن دول أوروبا الشرقية سابقا.

معاناة العراقيين في أميركا

وفي مقال آخر، نشرت نيويورك تايمز تحقيقا حول معاناة المهاجرين العراقيين في التأقلم مع الحياة في الولايات المتحدة، قالت فيه إن العراقيين يواجهون صعوبات أكبر في الاستقرار مقارنة بغيرهم من المهاجرين من دول أخرى، وأن العديد منهم بحاجة إلى المساعدة في التعامل مع الجروح الجسدية والنفسية التي خلفتها الحرب.

وذكرت الصحيفة استنادا إلى تقرير أصدرته إحدى المنظمات التي تعمل على إعادة توطين اللاجئين في نيويورك، أن العديد من المهاجرين العراقيين لم يتمكنوا من العثور على وظائف، وأنهم يتجهون نحو الفقر والتشرد.

وأوضحت الصحيفة أن العديد من العراقيين يحملون شهادات عليا ويصلون إلى الولايات المتحدة متوقعين نتائج عالية تخالف الحياة التي تنتظرهم على أرض الواقع. وأشارت إلى أنه على الرغم من أن معظمهم تلقوا مساعدات من وكالات حكومية أو خاصة، إلا أن الكثير من العراقيين هاجروا وسط أزمة الركود الاقتصادي التي تعيشها الولايات المتحدة.

مصر والقمح الروسي

من جهتها، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن التحقيق الجنائي الذي فتحته مصر بخصوص شحنة من القمح الروسي بات يؤثر على سوق القمح في جميع أنحاء العالم، ويضغط على برنامج الخبز الحيوي للحكومة المصرية.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ بدء التحقيق في مايو/أيار، رفضت السلطات المصرية عدة شحنات من القمح الروسي القادمة إلى الموانئ، حيث تشتبه بأن الشحنة التي قالت إنها تحتوي على الكثير من الحشرات وبذور أعشاب، تم إدخالها إلى مصر عبر شهادات تفتيش مزورة.

وقالت الصحيفة إن التحقيق لم يشجع التجار على عرض القمح الروسي الذي يعتبر أحد أنواع القمح الأقل سعرا في العالم، في ظل مخاوف من أن معايير الشراء غير الواضحة قد تؤدي إلى رفض شحنات أو تأخيرها.
XS
SM
MD
LG