Accessibility links

طبيب جاكسون قد يكون قد أخطأ بتركه بمفرده بعد اعطائه مخدرا قويا


أكدت عدة مصادر على صلة بالتحقيقات الجارية حول الوفاة الغامضة لملك البوب مايكل جاكسون أن طبيبه الخاص تركه بمفرده تحت تأثير مخدر قوي صباح يوم الوفاة لإجراء عدة مكالمات هاتفية. وأضافت المصادر أن الطبيب وجد المغني العالمي وقد توقف عن التنفس لدى عودته.

وحصل كونرد موري الطبيب الخاص بمطرب البوب على عقار البربوفول المستخدم في التخدير داخل حجرات الجراحة من صيدلية بلوس انجلوس بطرق مشروعة، حيث وصفه لجاكسون كعلاج للأرق.

وصرح موري للشرطة عدة مرات بأن جاكسون عاد إلى قصره صباح يوم الـ25 من يونيو/حزيران منهكا بعد ساعات طويلة من التمارين استعدادا لحفلاته المخطط لها، غير انه لم يكن قادرا على النوم.

ودأب جاكسون على استعمال عقار البربوفول ليساعده على النوم خلال الـ10 أعوام الماضية بناء على مصدر قريب من التحقيقات التي أكدت أن موري وصف جرعات من العقار المذكور لجاكسون عدة مرات منذ أن تسلم مهام وظيفته كطبيبه الخاص بمرتب بلغ 150 ألف دولار شهريا في مايو/ آيار الماضي.

وأكدت المصادر أنه نظرا لعدم حدوث مشكلات في الماضي لم يشعر موري بضرورة وجوده مع جاكسون بعد إعطائه العقار وتركه مطمئنا لإجراء عدة مكالمات على هاتفه المحمول.

وتابعت المصادر ذاتها أن موري وجد ملك البوب وقد توقف عن التنفس عند عودته فقام بإجراء الإسعافات الأولية له بينما اتصل شخص أخر بالإسعاف.

ووصل الطاقم الطبي الذي قام بنقل جاكسون إلى مركز UCLA الطبي حيث تم الإعلان عن وفاته لاحقا.

وصرح موري مرارا بأنه لم يخطئ بينما رفض المحامي الخاص به ادوارد شيرنوف الإجابة عما إذا كان موري قد قام بإعطاء جاكسون عقار البربوفول.

وبسؤاله حول تصريحات الشرطة حول التحقيقات لم يؤكدها شيرنوف مشيرا انها لا تروي القصة كاملة.
XS
SM
MD
LG