Accessibility links

استقالة جماعية لقادة فتح في غزة احتجاجا على نتائج انتخابات اللجنة المركزية


قدم أعضاء اللجنة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة استقالاتهم "النهائية" من عضوية الحركة، احتجاجا على ما وصفوه بتزوير واسع النطاق في انتخابات اللجنة المركزية التي جرت في بيت لحم بالضفة الغربية وأعلنت نتائجها الأربعاء الماضي.

وأعلن عضو قيادة فتح في غزة أحمد أبو نصر، وفقا لما أوردته صحيفة جيروسليم بوست الإسرائيلية اليوم الجمعة، رفض أعضاء الحركة في غزة لنتائج الانتخابات، معتبرا أنها "لطخت سمعة" فتح.

وأكد أبو نصر أن قرار الاستقالة الجماعية أمر نهائي لا رجعة فيه، مطالبا بتشكيل لجنة تحقيق باعتبار أن النتائج الحالية غير صحيحة وأفرزتها انتخابات غير سليمة.

واعتبرت الصحيفة الإسرائيلية أن الاستقالة الجماعية تمثل إحراجا كبيرا لعباس ولحركة فتح التي يعاني أعضائها في غزة منذ تولي حماس للسلطة عام 2007.

قريع ينتقد الانتخابات

وكان رئيس وزراء السلطة الفلسطينية السابق أحمد قريع قد فجر قنبلة يوم الخميس حين انتقد العملية الانتخابية وقال إنها شهدت عمليات تزوير تفوق ما حدث في انتخابات الرئاسة الإيرانية.

عباس ينفي الانشقاق

من جهته، عقد محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية مؤتمرا صحافيا في رام الله الخميس نفى فيه حدوث انشقاق في صفوف الحركة، مشيدا بنجاح الانتخابات وديموقراطيتها.

وعبّر عباس عن تفهمه لدوافع غضب بعض الناشطين أمثال قريع الذين فقدوا مقاعدهم في اللجنة المركزية عقب الانتخابات الأخيرة.
XS
SM
MD
LG