Accessibility links

logo-print

البشير يحد من نفوذ مدير جهاز المخابرات في البلاد بتعيينه مستشارا رئاسيا


أصدر الرئيس السوداني عمر البشير مساء يوم الخميس مرسوما رئاسيا أمر فيه بتعيين الفريق محمد عطا المولى مديرا لجهاز الأمن الوطني والمخابرات خلفا لصلاح عبد الله الذي تم تعيينه مستشارا رئاسيا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية سونا.

وقالت وكالة سونا إن البشير أصدر مرسوما عين بموجبه صلاح عبد الله، الواسع النفوذ مستشارا رئاسيا، ليخلفه الرجل الثاني في جهاز المخابرات محمد عطا المولى، دون ذكر أسباب هذا التغيير.

يشار إلى أن صلاح عبد الله المعروف باسم "صلاح غوش" يترأس منذ نهاية التسعينيات المخابرات السودانية، ويعد أحد ابرز القادة الواسعي النفوذ في البلاد، ومع ذلك يبقى متحفظا وبعيدا عن الأضواء والمقابلات الصحافية.

وكان صلاح غوش قد عزز من التعاون بين أجهزة المخابرات السودانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA"" في إطار سعيه للتخلص من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على أمل شطبه من لائحة الدول التي تؤوي منظمات إرهابية عقب اعتداءات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001.

وكان صلاح غوش قد حذر الشتاء الماضي السودانيين من اتخاذ أي موقف علني مؤيد للمحكمة الجنائية الدولية التي كانت تستعد لإصدار مذكرة توقيف بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

واعتبر عدد من المحللين أن تغييرا على رأس الحكومة السودانية سيكون متوقعا بعد صدور مذكرة توقيف بحق البشير عن المحكمة الجنائية الدولية، ورأوا في صلاح غوش أحد المرشحين المحتملين لخلافة البشير على رئاسة الدولة.
XS
SM
MD
LG