Accessibility links

logo-print

أوباما متمسك بالعمل مع الحكومة العراقية لتخفيف معاناة النازحين


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما عين الجمعة مسؤولين رفيعي المستوى في حكومته للعمل الوثيق مع الحكومة العراقية على إيجاد حل لمأساة ملايين النازحين والمهجرين العراقيين من جراء الحرب.

وجاء في بيان أصدره الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبز أن سامنتا باور وهي من كبار المستشارين في مجلس الأمن القومي ستنسق جهود الوكالات الفدرالية المختلفة في هذا الموضوع فيما وصل إلى بغداد الدبلوماسي المخضرم مارك ستوريلا ليتولى منصب منسق شؤون المهجّرين والنازحين في السفارة الأميركية في بغداد.

وأضاف غيبز أن الرئيس أوباما متمسك بالتزام الولايات المتحدة بالعمل الوثيق مع الحكومة العراقية لتخفيف معاناة النازحين والمهجّرين، لافتاً إلى تخصيص نحو 200 مليون دولار إضافية لهذا الغرض بحيث يصل مجموع المساعدات لهذه القضية في هذه السنة المالية إلى نحو 350 مليون دولار.

في سياق متصل، بحث رئيس الوزراء نوري المالكي مع وفد من مجلس الشيوخ الأميركي برئاسة السناتور جون ماكين الجمعة العلاقات العراقية الأميركية في مختلف المجالات.

ودعا المالكي إلى توسيع آفاق التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية والعلمية والثقافية بعد انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية، وفقا لبيان حكومي عراقي.

ونقل البيان عن ماكين تأكيده دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية ومساندتها في عملية البناء والإعمار والإستثمار وتقديم الدعم في المجالات الصناعية والتجارية والعلمية والثقافية، وفق البيان.

ويضم وفد مجلس الشيوخ بالإضافة إلى ماكين كلا من ليندسي غراهام وجوزيف ليبرمان وسوزن كولينز ، وهو وصل إلى بغداد الجمعة في زيارة مفاجئة منتقلا من العاصمة الليبية طرابلس.

وسبق لستوريلا تولي منصب نائب رئيس البعثة الأميركية لدى المنظمات الدولية في جنيف.
XS
SM
MD
LG