Accessibility links

logo-print

إستطلاع للرأي يظهر تقدم حامد كرزاي في انتخابات الرئاسة المقبلة


أفاد استطلاع للرأي نشر أمس أن نيات الناخبين الأفغان لا تزال في مصلحة الرئيس الافغاني حامد كرزاي في الانتخابات الرئاسية المقررة الخميس المقبل. لكن الرئيس الحالي قد يكون مجبرا على خوض دورة ثانية في مواجهة المرشح عبدالله عبدالله.

وأثناء لقاء كرزاي بالناخبين طالبهم بدعمه في يوم الاقتراع وقال:

"لم نحقق سلاما كاملا في كل أنحاء البلاد. نريد أن نفرض السلام في أفغانستان كلها."

وبحسب الاستطلاع الذي أجرته مجموعة بحثية في الولايات المتحدة، فان 44 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع من الافغان يريدون التصويت لكرزاي.

أما وزير الخارجية السابق عبدالله عبدالله فقد حاز على 26 بالمئة من نيات الناخبين، محرزا تقدما بسبع نقاط. واحتل المرشح المستقل رمضان بشردوست المركز الثالث بنسبة عشرة بالمئة.

وأظهر الاستطلاع أيضا ان 90 بالمئة من الافغان يريدون الادلاء بأصواتهم في ثاني انتخابات رئاسية بالبلاد.

مراقبون أوروبيون يصلون إلى أفغانستان

هذا وقد أعلنت المفوضية الأوروبية وصول فريق من المراقبين الاوروبيين إلى افغانستان للاشراف على الانتخابات الرئاسية، لكنها أشارت الى أن إنجاز مهمة هؤلاء المراقبين مرتبط بالوضع الأمني.

المزيد في رسالة نوار علي مراسل "راديو سوا" من فيينا:
XS
SM
MD
LG