Accessibility links

logo-print

المالكي ينتقد التماس جهات سياسية الدعم الخارجي قبل الانتخابات التشريعية في يناير


وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، خلال لقاءات مع عشائر العراق السبت، انتقادات لجهات سياسية "بالتماس الدعم من هنا والتوجيه من هناك" قبل الانتخابات التشريعية التي ستجرى في يناير/كانون الثاني المقبل في العراق.
وجاء ذلك بينما يعقد المالكي في إطار الاستعداد للانتخابات التشريعية المقبلة.

وأضاف "أجد نفسي مضطرا أن تحدث بصراحة لإيقاف أولئك الذي يبحثون عن أجندات الغير لتطبيقها في العراق"، مؤكدا انه "ليس لنا إلا أجندة واحده هي أجندة الوطن والمواطنة وبناء العراق".

ودعا المالكي إلى الكف عن هذه الإعمال. وقال إن "تخويف السنة من الشيعة والعرب والكرد من العراق لم تجد نفعا". وحذر من المؤامرات التي تحاك مع قرب الانتخابات.

وقال "ما دمنا على أبواب مرحلة الانتخابات الوطنية التي ستحسم الكثير من التردي، تتصاعد المؤامرات والأصوات من أولئك الذين لا يريدون أن يشهدوا بنجاح حكومة الوحدة الوطنية التي دفنت الكثير من أفكارهم العنصرية والطائفية".

وأخيرا، قال المالكي إن هناك جهات سياسية تعمل على عرقلة الأعمال والبناء في البلد. وأضاف "يجب أن نزيح الذين يعطلون الخدمات والأعمار والبناء لخلافات منازعات سياسية".
ودعا رئيس الوزراء إلى الوقوف بشدة وحزم بوجه هؤلاء.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات البرلمانية العامة في يناير/ كانون الثاني المقبل.
ودعا المالكي دول العالم أن تحترم إرادة الشعب العراقي وتقف إلى جانبه وهو يؤسس دولة عصرية قائمة على أسس حضارية.

وقال "اليوم ينبغي إلا يستجدي العراق الاحترام من الآخرين مهما كانوا إقليميين أم دوليين إنما يجب أن نفرض احترامنا على الآخرين".

XS
SM
MD
LG