Accessibility links

كولومبيا تعلن التوصل إلى اتفاق مع واشنطن باستخدام سبع قواعد عسكرية فيها لمكافحة الإرهاب


أعلنت الحكومة الكولومبية أنها توصلت الجمعة إلى اتفاق مع الولايات المتحدة يسمح لواشنطن باستخدام سبعة قواعد عسكرية كولومبية لمكافحة تهريب المخدرات والإرهاب.

وأثار هذا الاتفاق الذي يتعين أن تدرسه الهيئات الحكومية للبلدين قبل توقيعه، شعورا بالقلق والغضب لدى بعض دول أميركا اللاتينية.

وقالت الخارجية الكولومبية في بيان الجمعة إن "هذا الاتفاق يجدد التزام الجانبين بمكافحة تهريب المخدرات والإرهاب".

ويتيح الاتفاق للطائرات الأميركية رصد السفن التي يستخدمها المهربون في المحيط الهادئ.

وكان الجنرال جيمس كارترايت نائب رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية، صرح الخميس في مؤتمر صحافي أن الولايات المتحدة حريصة على طمأنة القوى الإقليمية بشان هذا الاتفاق الذي أبدى العديد من قادة دول أميركا اللاتينية قلقا بشأنه.

رياح حرب

وذهبت فنزويلا المجاورة إلى حد اعتبار آن "رياح الحرب" قد هبت على المنطقة. وقد اتجهت واشنطن إلى حليفها الكولومبي لتعويض خسارة قاعدتها الرئيسية لمكافحة تهريب المخدرات في المنطقة وهي قاعدة مانتا في الإكوادور التي رفض رئيسها رافائيل كوريا تجديد الاتفاق الذي أتاح للولايات المتحدة استخدام هذه القاعدة طوال السنوات العشر الماضية.

وأشار مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه إلى أن الاتفاق سيعود على كولومبيا بـ 40 مليون دولار.

وشدد الجنرال كارترايت ووزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس على أن هذا الاتفاق لم يكن نتاج مبادرة أميركية أحادية وإنما نتاج شراكة بين البلدين.

وأثار الاتفاق الذي أعلن في 15 يوليو/ تموز الماضي شعورا بالاستياء في المنطقة التي يزخر تاريخها بالتدخلات العسكرية الأميركية.

وقاد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز حركة المعارضة لهذا الاتفاق مع نظيره الإكوادوري رافائيل كوريا.

وقال تشافيز خلال قمة إقليمية في كيتو أن عليه "واجبا أخلاقيا" في تحذير زملاءه من ان "رياح الحرب بدأت تهب" على المنطقة وان ذلك قد يؤدي إلى اشتعال "حرب في أميركا الجنوبية".

الاتفاق ضمانة أمنية

وردا على منتقديه أكد الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي الجمعة أن هذا الاتفاق يهدف إلى "القضاء على الإرهاب" ويشكل "ضمانة أمنية للأمم المجاورة".

وقال انه سيشارك في القمة الطارئة لاتحاد دول أميركا الجنوبية التي ستعقد في 28 أغسطس/آب الحالي في باريلوش في الأرجنتين لمناقشة الوضع الناجم عن هذا الاتفاق.

من جانبه وصف المسؤول في دائرة أميركا اللاتينية في وزارة الدفاع الأميركية فرنك مورا الجدل الدائر بأنه مجرد "زوبعة في فنجان". وأكد لوكالة الأنباء الفرنسية أن "هذا الاتفاق ليس من شانه سوى إعطاء إطارا رسميا لما هو موجود فعليا حاليا".
XS
SM
MD
LG