Accessibility links

عباس يتحدث عن الاستعداد للتفاوض مع إسرائيل وعن مواصلة الحوار مع حركة حماس


شدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس السبت، خلال إعلان نتائج انتخابات المجلس الثوري لحركة فتح واختتام أعمال المؤتمر العام السادس للحركة في بيت لحم، على أن السلطة الفلسطينية جاهزة للمفاوضات مع إسرائيل إذا توقفت النشاطات الاستيطانية.

وأعلن عباس انه سيدعو لعقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال أيام قليلة في دورة طارئة. وأضاف أن الهدف من الدعوة "تنشيط ودفع دور منظمة التحرير الفلسطينية واللجنة التنفيذية وهي قيادة المنظمة إلى الإمام لأنها قيادة كل الشعب الفلسطيني".

ويعتبر المجلس الوطني الفلسطيني برلمان منظمة التحرير ويضم أكثر من 500 عضو. وكشف مسؤول في منظمة التحرير لوكالة الأنباء الفرنسية انه من المتوقع أن يعقد المجلس الوطني قبل نهاية أغسطس/آب في الأراضي الفلسطينية وكان آخر مجلس وطني عقد في غزة عام1996 .

وقال عباس "لنبدأ العمل والاستعداد للمرحلة المقبلة والمستقبل مليء بالمهمات. ستركز اللجنة المركزية على الوضع الفتحاوي هي والمجلس الثوري ويجب أن يشارك الجميع بنهضة فتح القادمة. لا ننام على الحرير، فتح بحاجة الآن وأكثر من أي وقت مضى لهذه الوجوه الشابه ونعول عليها لتقود الحركة مستقبلا".

انتخاب المجلس الثوري

وتنتهي السبت أعمال المؤتمر السادس بإعلان انتخاب 81 عضوا للمجلس الثوري الجديد حيث أضيف عضو منتخب لحصول آخر اسمين على النتيجة نفسها كما حصل في انتخابات اللجنة المركزية وانتخبت 11 امرأة أعضاء في المجلس الثوري.

وقال عباس "هذه تعد انطلاقة جديدة لفتح من خلال انتخاب أكثر من 70 عضوا جديدا إلى المجلس الثوري".

ودعا إلى الحوار أساسا للخروج من حالة الانقسام. إننا سنعمل رغم التصرفات الاستفزازية من قبل حماس على مواصلة الحوار وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مطلع العام المقبل".

ومنعت حماس التي تسيطر على قطاع غزة مندوبي المؤتمر من التوجه إلى بيت لحم، فشاركوا في الانتخابات عبر الهاتف. وكانت حماس تحتج على احتجاز السلطة الفلسطينية أعضاء من الحركة في الضفة الغربية.
XS
SM
MD
LG