Accessibility links

logo-print

فرقة اسبانية في احتفالات القدس عاصمة للثقافة العربية


تحولت بعض أحياء مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية إلى ما يشبه المدن الإسبانية عندما قدمت فرقة فنية اسبانية عرضا من الفولكور الإسباني شارك فيه أكثر من مئة راقص وعازف وحضره مئات الفلسطينيين.

وجاء عرض فرقة بريغادا ناستونيدا في مدينة الخليل ضمن جولة للفرقة في الأراضي الفلسطينية شملت رام الله والقدس وبيت لحم وبيت ساحور في إطار مشاركة الفرقة باحتفالات الفلسطينيين بالقدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009.

وأكد رئيس الفرقة جيريم برزيس إن مشاركتهم هي للتضامن مع الشعب الفلسطيني لرسم البسمة على وجوه الأطفال بالإضافة إلى تقديم الفلكلور إلى الشعب الفلسطيني.

وسار أعضاء الفرقة في شوارع الخليل وهم يرتدون الكوفية الفلسطينية على أكتافهم ويؤدون رقصاتهم الاسبانية الفلكلورية القطالونية التي يستخدمون فيها العصي والطبول وسط تفاعل الحضور.

وبدا أعضاء الفرقة الاسبانية سعداء باستقبال الفلسطينيين لهم وتفاعلهم معهم وقالت سيلفيا براهاسين المشاركة في الفرقة الاسبانية إن الترحيب كان رائعا من قبل الفلسطينيين.

وتشهد الأراضي الفلسطينية هذا العام عددا من الفعاليات الثقافية المحلية والعربية والأجنبية بمناسبة اختيار القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 إضافة إلى تنظيم مجموعة من الفعاليات الثقافية الفلسطينية في الدول العربية.

XS
SM
MD
LG