Accessibility links

logo-print

المواطن الأميركي جون يتاو الذي كان معتقلا في بورما يصل إلى بانكوك برفقة السناتور جيم وب


حطت في قاعدة عسكرية في بانكوك الطائرة التي أقلت المواطن الأميركي جون يتاو الذي كان معتقلا في بورما والسناتور الديموقراطي الأميركي جيم ويب الذي حصل على موافقة السلطات في بورما على الإفراج عنه.

وكان جون يتاو قد حكم عليه بالسجن سبع سنوات مع الأشغال الشاقة لإقامته سرا في منزل زعيمة المعارضة في بورما أونغ سان سو تشي بعد عبوره بحيرة في رانغون سباحة.

يتاو يخضع لكشف طبي

وقال السناتور ويب: "إن يتاو يخضع حاليا لكشف طبي مكثف هنا في المستشفى، وسيتمكن عمَّا قريب من العودة إلى عائلته."

وقال لاري جاغان المختص في شؤون بورما إن إطلاق سراح يتاو بهذه السرعة كان مفاجئا لمعظم الناس: "توقع معظم الناس ألا ينجح السناتور ويب في مهمته، لأنه قام بها بعد فترة وجيزة جدا من المحاكمة."

ويعلق جاغان على انعكاسات الإفراج عن المواطن الأميركي بالقول: "أعتقد أن الأمر الذي يهم رئيس المجلس العسكري الحاكم ثان شوي هو استعداد مسؤول أميركي سياسي رفيع المستوى للمجيء إلى بورما في ظل وجود عقوبات تفرضها الإدارة الأميركية وأن يكون على استعداد لفتح باب الحوار في مسائل سياسية."

وحول احتمالات أن تؤدي خطوة الإفراج عن يتاو إلى إعادة الاتصالات بين بورما والولايات المتحدة، قال جاغان: "لا شك أنه كانت هناك تخمينات تفسر تلك الزيارة بأنها تأتي في سياق طلب العفو من الحكومة البورمية في سبيل الإفراج عن جون يتاو. لذا فقد كان من المتوقع أن يمهد نجاح هذه المهمة الطريق أمام بدء حوار مع الولايات المتحدة ولكن ليس بالضرورة في هذا التوقيت بالذات، بل إن تحقيق طلب الإفراج عن المواطن الأميركي يشير إلى كوننا نشهد تغيرات في التوجهات داخل النظام."
XS
SM
MD
LG