Accessibility links

الزعنون يدعو المجلس الوطني الفلسطيني لعقد جلسة طارئة ويستبعد مشاركة نواب حماس


أعلن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون الأحد أن اجتماعا طارئا للمجلس الوطني الفلسطيني سيعقد في رام الله في 26 و27 من أغسطس/آب الجاري بغية استكمال عدد أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بعد أن غيب الموت ستة من أعضائها بينهم الرئيس السابق ياسر عرفات.

وقال الزعنون أمام اجتماع مشترك للجنة المركزية لحركة فتح ومجلسها الثوري في رام الله برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن عدد أعضاء اللجنة التنفيذية حاليا هو 12 مما يعني أن غياب أي عضو عن الاجتماع يجعله غير قانوني لأن النصاب في الاجتماع يجب أن يكون ثلثي الأعضاء.

وأوضح الزعنون أن نصاب الجلسة الطارئة يتحقق بحضور أعضاء اللجنة التنفيذية وهيئة رئاسة المجلس الوطني ومن يستطيع الحضور.

وقال الزعنون إنه يتوقع حضور ما بين 300 إلى 350 من أعضاء المجلس الوطني الذين يتواجد ما يقارب 250 منهم في رام الله.

دعوة نواب حماس

وأوضح الزعنون أنه بصفته رئيسا للمجلس الوطني فإنه سيوجه الدعوة إلى جميع أعضاء المجلس الوطني بمن فيهم 80 عضوا من حماس للمشاركة في هذا الاجتماع.

غير أنه توقع عدم حضور أعضاء حماس بل ومنع الأعضاء من الفصائل الأخرى من غزة من الحضور إلى رام الله للمشاركة في اجتماعات المجلس الوطني.

وصار ممثلون عن حماس أعضاء في المجلس الوطني بحكم أن كل عضو في المجلس التشريعي هو عضو في المجلس الوطني الفلسطيني الذي يعتبر أعلى هيئة تشريعية فلسطينية.

وعقدت آخر جلسة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني في غزة عام 1996 وجرى فيها تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو مع إسرائيل.
XS
SM
MD
LG