Accessibility links

logo-print

القوات متعددة الجنسيات في العراق تستبدل اسمها مطلع 2010 والمالكي في دمشق الثلاثاء


تعتزم الولايات المتحدة مع انسحاب القوات البريطانية والرومانية والأسترالية، تغيير اسم القوات متعددة الجنسيات المنتشرة في العراق إلى "القوات الأميركية في العراق،" وفقا لما أعلنه متحدث باسم الجيش الأميركي.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد الميجور خوسيه لوبيز إن الجيش الأميركي سيبدأ العمل بالاسم الجديد في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل، حيث لم يعد تحت مظلة القوة الدولية سوى 130 ألف عسكري جميعهم من عناصر القوات الأميركية.

المالكي في سوريا

وعلى صعيد منفصل، قالت مصادر عراقية إن رئيس الوزراء نوري المالكي يعتزم التوجه إلى سوريا يوم الثلاثاء في زيارة تهدف إلى بحث عدد من الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية.

وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء إن المالكي سيبحث مع المسؤولين السوريين قضايا ضبط الحدود بين البلدين وقضايا المياه والتعاون الاقتصادي.

تأجيل الإحصاء السكاني

ومن ناحية أخرى، قال وزير التخطيط والتعاون الإنمائي العراقي علي بابان الأحد إن وزارته قررت تأجيل إجراء الإحصاء السكاني في البلاد إلى أجل غير مسمى، على الرغم من استعدادها فنيا لتنفيذه.

وكان من المقرر إجراء الإحصاء السكاني في 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وعزا بابان قرار التأجيل إلى تحفظ الكتل السياسية في محافظتي كركوك والموصل الشماليتين، من غير إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويعارض التركمان والعرب في كركوك والموصل إجراء الإحصاء المدعوم من قبل الاكراد، الذين يطالبون بضم كركوك ومناطق شرق الموصل إلى إقليم كردستان.

ويخشى التركمان والعرب أن يحقق الأكراد غالبية في هذه المدينة تفتح الباب أمامهم لضم مدينة كركوك الغنية بالنفط إلى إقليمهم.
XS
SM
MD
LG