Accessibility links

حفلات القادمين من الوسط والجنوب تضيء ليالي المصايف الكردية


تشهد مصايف إقليم كردستان حركة سياحية قوامها المصطافون القادمون من المحافظات العراقية الأخرى.

حفلات ساهرة لساعات متأخرة من الليل.. ظاهرة لم تكن مألوفة في السنوات الماضية، فقد ازدادت مؤخرا أعداد السياح أضعافاً هذا العام نتيجة تخفيف إجراءات الدخول إلى الإقليم، وتحسن خدمات السفر والسياحة، حسب تأكيد مسؤولة في قطاع السياحة.

وقالت أحلام أحمد مدير شركة الوسن للسفر والسياحة في حديث مع مراسل "راديو سوا": "رحلات المسافرين للإقليم زادت بشكل غير طبيعي. كانت هناك أعداد قليلة في عامي 2004-2005، والشركات زادت في بغداد والمحافظات، ولكن الآن خلال الثلاث سنوات الأخيرة الأعداد زادت، والسيطرات متعاونه معنا، قبل ذلك كانت دخولنا صعبا، ولكن الآن بالعكس متعاونين".

وأوضحت أحلام أن المواطنين يفضلون مصايف شمال البلاد على السفر إلى دول الجوار، موضحة قولها: "العوائل والناس يفضلون الإقليم عن الدول الباقية عندما نسافر إلى سوريا ولبنان أو تركيا الإقبال على الشركة أقل، والذين يأتون إلى الإقليم فبكثرة. أنا أذهب إلى سوريا ولبنان هناك طبيعة اصطناعية، أما هنا طبيعة من رب العالمين".

وأعرب مواطنون لــــ"راديو سوا" عن ارتياحهم للخدمات التي تقدمها شركات السفر والمرافق السياحية في المنطقة.

ازدياد أعداد المصطافين القادمين من المحافظات الأخرى إلى إقليم كردستان يشكل دعماً كبيراً للسوق العراقية، وحركة النقل بين المحافظات حسب المراقبين الاقتصاديين، فضلا عن أن الاستراحة لأيام ولو معدودة تخفف من التوتر الناتج عن الأوضاع الأمنية التي يعاني منها المواطن.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG