Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

وزير إسرائيلي يتوقع معارضة نتانياهو لأي ضغوط أميركية لوقف الاستيطان


توقع مسؤول كبير في الحكومة الإسرائيلية أن يرفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أي مطلب من الرئيس باراك أوباما بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية وذلك في وقت عبر فيه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عن استعداد الحركة للحوار مع الولايات المتحدة.

وقال زعيم حزب البيت اليهودي المتشدد وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي دانييل هيرشكوفيتز في تصريحات لصحيفة جيروسليم بوست اليوم الاثنين إنه من واقع محادثاته مع نتانياهو فإنه لا يعتقد أن الأخير سوف يقوم بتجميد ما وصفه بالنمو الطبيعي للمستوطنات.

وأضاف أن "نتانياهو لن يتجاوز أي خطوط حمراء وضعها حزب البيت اليهودي" مشيرا إلى إمكانية التوصل إلى ترتيب "يسمح باستمرار البناء في المستوطنات دون اعتراف حكومي".

وأعرب زعيم الحزب الذي يعد أكثر الأحزاب تطرفا في الحكومة الائتلافية عن ثقته في أن "رئيس الوزراء يؤيد السماح للنمو الطبيعي للمستوطنات" مشيرا إلى أن نتانياهو " ينبغي أن يتحرك بذكاء لضمان عدم الدخول في مشاكل مع الإدارة الأميركية".

وعبر الوزير الإسرائيلي عن "صدمته" إزاء سياسات الرئيس أوباما مؤكدا أن إسرائيل "دولة مستقلة إلا أن العلاقات مع واشنطن ستظل هامة وينبغي أن تسير في اتجاهين متوازيين".

بناء منازل متنقلة

وفي غضون ذلك، قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن المستوطنين الإسرائيليين شرعوا في بناء 12 منزلا متنقلا على أراض فلسطينية خاصة بالقرب من مستوطنة كوشاف ياكوف القريبة من مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وأضافت أن المنازل المتنقلة تلعب دورا رئيسيا في محاولات المستوطنين في الضفة الغربية لخلق واقع جديد على الأرض قبل توصل الولايات المتحدة وإسرائيل لأي قرار حول تجميد بناء المستوطنات.

وأكدت أن المستوطنين قاموا في الأشهر الأخيرة ببناء العديد من المنازل المتنقلة بشكل متسارع كما شارفوا على الانتهاء من بناء عشرة منازل متنقلة في مستوطنة إيلي بعد نحو شهر على بدء العمل في تشييد هذه المنازل.

حماس ترغب في الحوار

ومن ناحية أخرى، عبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عن رغبة حركته في "فتح حوار مع إدارة أوباما".

وقال مشعل في حديث مع صحيفة الوطن القطرية إن سياسات إدارة أوباما أفضل بشكل كبير من سياسات إدارة الرئيس السابق جورج بوش.

وشدد على أن حماس "ليست لديها مشكلة في التعامل مع أي طرف في العالم باستثناء الاحتلال الصهيوني" ، على حد قوله، مشيرا إلى أن الحركة مستعدة للدخول في حوار مع الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى في الشرق أو الغرب.

وقال إن الحركة على استعداد للتعاون مع الولايات المتحدة أو أي طرف دولي آخر لتمكين الفلسطينيين من التخلص من الاحتلال مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هذا الموقف لا يعني قبول الحركة بمطالب اللجنة الرباعية الدولية المتعلقة بالاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف واحترام الاتفاقيات السابقة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

XS
SM
MD
LG