Accessibility links

logo-print

دعوات نيابية لمشاركة المجاميع المسلحة في العملية السياسية


دعت أوساط برلمانية المجاميع المسلحة غير المتورطة بجرائم ضد الشعب العراقي إلى المشاركة في العملية السياسية.

وأعرب أعضاء في مجلس النواب عن اعتقادهم بإمكانية ترسيخ النظام الديمقراطي في العراق، عبر تفعيل مشروع المصالحة الوطنية، وحث المجاميع المسلحة على المشاركة في العملية السياسية.

وقال النائب وائل عبد اللطيف في حديث لـ"راديو سوا": "أرحب بكل شخص يلقي السلاح ويدخل العملية السياسية، ويؤمن بالديمقراطية، وصناديق الاقتراع، فنحن نسعى إلى بناء ديمقراطية للشعب وليس للكتل السياسية".

وانتقد النائب المستقل عز الدين الدولة مواقف الحكومة التي وصفها بالانتقائية في التعامل مع الفصائل المسلحة، موضحا": "تتعامل الحكومة مع المجاميع المسلحة بانتقائية، وهذا غير مطلوب، وأحسن أنواع الديمقراطية أن تتعامل مع من يعارضك، لذلك أكرر وأقول أنا من دعاة فتح حوار جاد مع كل المجاميع المسلحة غير المتورطة بالدم العراق، لكي نكسبها إلى جانبنا في العملية السياسية".

وشدد النائب حسام العزاوي على إصدار قرارات رسمية يتفاعل معها المعارضون للعملية السياسية، تمهيدا لتحقيق مشروع المصالحة، على حد تعبيره: "لا يمكن استقرار العراق بقوة السلاح، وإنما بتحقيق المصالحة التي تحتاج إلى قرارات وطنية يتفاعل معها المعارضون".

إلى ذلك، اتهمت أطراف عراقية أحزابا مشاركة في الحكومة بعرقلة تفعيل مشروع المصالحة، والانفتاح على القوى خارج العملية السياسية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG