Accessibility links

اليمن ينفي مشاركة عراقيين بمعارك صعدة ويصدر مذكرة باعتقال قادة التمرد


نشرت وزارة الداخلية اليمنية اليوم الثلاثاء قائمة بأسماء 55 شخصا قالت إنهم من زعماء التمرد في محافظة صعدة شمالي البلاد، داعية الجهات القضائية إلى السماح لها باعتقالهم باعتبار أنهم مطلوبين للعدالة، فيما نفت مصادر أمنية تجدد المواجهات في المدينة.

وقالت صحيفة 26 سبتمبر، المقربة من الأوساط الحكومية في صنعاء، إن الوزارة تقدمت بطلب رسمي إلى النائب العام يسمح لها باعتقال أولئك الذين تتهمهم بالتمرد والإرهاب والخروج عن القانون.

يأتي ذلك فيما نفت مصادر إعلامية يمنية ما تردد عن مشاركة ضباط عراقيين سابقين في تعقب المتمردين الحوثيين خلال المواجهات، مؤكدة على قدرة القوات اليمنية على القيام بمهامها الأمنية على أكمل وجه، وفقا لما نشرته الصحيفة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد ذكرت أن ضباطا عراقيين سابقين يشاركون في عمليات تعقب المتمردين.

واعتبرت المصادر التي لم تكشف الصحيفة عنها، أن موقف الإعلام الإيراني يكشف عن مواقف تحريضية ومشبوهة تهدف إلى زعزعة الاستقرار في اليمن.

استقرار أمني

يأتي ذلك فيما أكد مدير الأمن في صعدة العميد حميد الخراشي استقرار الأوضاع الأمنية وعودة الهدوء داخل المدينة، نافيا ما تردد عن تجدد المواجهات داخلها.

وقال الخراشي إن المواجهات بين قوات الأمن اليمنية والمتمردين الحوثيين ما تزال جارية بعيدا عن مركز المدينة، مؤكدا اعتقال العديد من المتردين خلال الأيام الماضية.

مقتل زعيم حوثي

وكانت مصادر إعلامية وأمنية يمنية قد أكدت في وقت سابق أن الضربات التي تشنها القوات الحكومية في محافظتي صعدة وعمران أسفرت عن مقتل أحد قياديي الحوثيين في حفر سفيان المجاورة لصعدة.

وأوضحت المصادر أن الشيخ محسن كزمة قتل، مع ثمانية من رفاقه أمام مبنى المجمع الحكومي في حفر سفيان خلال معارك ضارية وقعت أمس تمكنت فيها القوات اليمنية من استعادة المجمع والسيطرة عليه.
XS
SM
MD
LG