Accessibility links

القاعدة تتبنى الهجوم على السفارة الفرنسية في موريتانيا وتكشف هوية منفذه


تبنى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" اليوم الثلاثاء الهجوم الانتحاري الذي استهدف السفارة الفرنسية في العاصمة الموريتانية نواكشوط في الثامن من الشهر الجاري.

وعرف البيان الذي نشر على عدة مواقع مقربة من التنظيم، حسب المركز الأميركي لرصد المواقع الالكترونية الإسلامية، عن منفذ الهجوم بـ" أبو عبيدة موسى البصري"، نسبة إلى حي البصرة الذي كان يسكنه الأخير في نواكشوط.

وكان الهجوم الذي نفذه الشاب الموريتاني بتفجير حزام ناسف أمام مدخل السفارة الفرنسية، قد أسفر عن مقتل منفذه وإصابة لإثنين فرنسيين اثنين وموريتانية بجروح طفيفة.

واقر التنظيم، الذي قال في بيانه إن البصري انضم إلى صفوفه قبل نحو عام، بفشل الأخير في دخول حرم السفارة، مشيرا إلى انه اضطر إلى تفجير حزامه أمام مدخلها.

وجاء الهجوم، بحسب البيان، ردا على مواقف من وصفهم بـ"الصليبيين" من الإسلام والمسلمين.

وكان وزير الداخلية الموريتانية محمد ولد ارزيزيم قد أعلن عقب الهجوم أن الانتحاري كان قد جند من قبل السفليين في البلاد، مشيرا إلى انه تلقى تدريباته في معسكرات في الصحراء الموريتانية.

ولم تشهد موريتانيا من قبل اعتداءات انتحارية، لكنها تشهد منذ عامين هجمات ينفذها تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الذي ينشط في الجزائر.
XS
SM
MD
LG