Accessibility links

logo-print

السناتور ماكين يطالب بزيادة كبيرة في عدد القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان


طالب السناتور جون ماكين المرشح السابق في انتخابات الرئاسة الأميركية وأعضاء آخرون في مجلس الشيوخ الأميركي أثناء زيارة إلى كابول الثلاثاء بزيادة كبيرة في عدد الجنود الأجانب في أفغانستان من أجل التصدي للتمرد الذي يكثف هجماته بشكل أفضل، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد زار الوفد كابول حيث شن المتمردون الثلاثاء هجوما انتحاريا وأطلقوا قذائف عدة، ثم التقى جنودا أميركيين في ولاية هلمند جنوب البلاد التي تعتبر من معاقل طالبان.

وصرح ماكين للصحافيين في كابول بأنه من الواضح جدا بالنسبة له أنه يتعين إرسال المزيد من الوسائل خصوصا من التعزيزات ومن العتاد والمال.

وتابع ماكين العضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ قائلا إن عدد الجنود ينبغي أن يزيد كثيرا وننتظر بفارغ الصبر توصيات الجنرال ستانلي ماكريستال القائد الأميركي لـ100 ألف جندي أجنبي في البلاد الذي سيقدم تقريرا حول النزاع الأفغاني الشهر المقبل.

وقد يطلب ماكريستال تعزيزات أميركية جديدة إضافة إلى الـ 62 ألف جندي أميركي والـ 38 ألف عسكري من دول أخرى المنتشرين في البلاد.

وأضاف "إنني واثق بأننا إذا حصلنا على الموارد اللازمة واستخدمنا الإستراتيجية الصائبة سنتمكن من تحقيق نجاح هنا في غضون عام إلى 18 شهرا". واعتبر أنه بعد سنوات الإخفاق "تحقق تقدم في هلمند".

مما يذكر أن أفغانستان تشهد تكثيفا لأعمال العنف قبل يومين من الانتخابات الرئاسية ومجالس الولايات. ولم يلتق أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي أيا من المرشحين تفاديا لأي اتهام بالتحيز.

وفي يونيو/حزيران الماضي أعلنت إدارة الرئيس باراك أوباما إستراتيجية جديدة لأفغانستان تقوم على مزيد من الرجال ومزيد من العتاد ومزيد من المال والتركيز على تدريب قوات الأمن الأفغانية.
XS
SM
MD
LG