Accessibility links

الرئيسان الإسرائيلي والروسي يبحثان في منتجع سوتشي الوضع في الشرق الأوسط


أعلن الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف في ختام محادثات أجراها مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء في منتجع سوتشي الروسي، أن روسيا لا تعلق آمالا كبيرة على المؤتمر الذي سبق وأن عرضت موسكو عقده بشأن الشرق الأوسط. ولكنها تعتبر أن عقد مثل هذا المؤتمر سيكون مفيدا، حسبما ذكرت وكالة أنباء نوفوستي الروسية.


وقال ميدفيديف :إننا لا نبالغ في تقييم أهمية المؤتمرات على اختلاف أنواعها، ومع ذلك نعتبرها مفيدة للتفاوض الذي من الضروري تنشيطه.

هذا قد حظيت فكرة عقد مؤتمر موسكو بالتأييد، على وجه الخصوص، في القرارين الأخيرين الصادرين عن مجلس الأمن الدولي بشأن الشرق الأوسط، وقد صدر أخرهما في أوج العمليات الحربية في قطاع غزة في يناير 2009.

وسبق أن أعلن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط الكسندر سلطانوف أنه كان من المقرر عقد المؤتمر هذا العام، على الأقل على مستوى الوزراء .وأحد أسباب تعذر حل هذه القضية حتى الوقت الحاضر، يكمن في غموض موقف حكومة إسرائيل.

ويرى الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف مع ذلك أن إسرائيل تسعى حقا إلى إقامة علاقات سلام مع جيرانها.

وقال الرئيس الروسي في ختام محادثاته مع بيريز الثلاثاء إن إسرائيل تسعى حقا إلى إقامة علاقات سلمية ومستقرة مع جيرانها، وتتجه نحو ممارسة سياسة تندرج في هذا السياق.

ومع ذلك قال الرئيس الروسي إن تحقيق هذه الأهداف في الشرق الأوسط، "يتطلب عملا كبيرا جدا".

وأكد ميدفيديف أنه من الضروري التخلي عن سيناريوهات المواجهة، والتحدث بلهجة هادئة. ومن الضروري التخلي عن الإجراءات الأحادية الجانب، وقال إن كلامه موجه إلى كافة أطراف النزاع.

ووعد بأن روسيا بصفتها أحد المشاركين في اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط، ستساعد على تقريب هذه الأهداف.

وكان بيريز قد وصل إلى سوتشي حيث يقيم الرئيس الروسي الثلاثاء في زيارة عمل قصيرة.

بيريز لا يستبعد تفجر الوضع

هذا ولم يستبعد الرئيس الإسرائيلي تفجر الوضع في الشرق الأوسط، لكنه يثق بأن روسيا تستطيع الحيلولة دون حدوث هذا التطور.

وصرح بيريز في ختام محادثاته مع ميدفيديف بقوله :أنا كلي أمل بأن روسيا ستبذل كل جهودها للحيلولة دون تفجر محتمل للوضع في منطقتنا.

هذا وصرح الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في ختام مباحثاته مع ميدفيديف الثلاثاء بأنه قدم دعوة لنظيره الروسي لزيارة إسرائيل.

من جهته، شكر الرئيس الروسي ضيفه على هذه الدعوة.

XS
SM
MD
LG