Accessibility links

logo-print

الأسد يجتمع بأحمدي نجاد في ظل توقعات بالضغط على إيران لإطلاق سراح مواطنة فرنسية


استقبل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الأربعاء نظيره السوري بشار الأسد الذي بدأ زيارة لطهران من المتوقع أن تشهد قيام الأسد بمطالبة حليفه الإيراني بإطلاق سراح مواطنة فرنسية اعتقلتها السلطات الإيرانية وقدمتها للمحاكمة على خلفية مشاركتها في التظاهرات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية "ارنا" إن "الرئيس الأسد سيقدم التهنئة لأحمدي نجاد على فوزه بولاية رئاسية ثانية كما سيلتقي خلال الزيارة مع كبار المسؤوليين الإيرانيين لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وأخر التطورات الإقليمية والدولية" معتبرة أن "التحالف الإيراني - السوري والمواقف المشتركة للبلدين حول القضايا الإقليمية والدولية حال دون المساس بعلاقات البلدين"، على حد قولها.

وأكدت أن إيران وسوريا ترتبطان بعلاقات إستراتيجية مشيرة إلى "قيام دمشق بدعم حق إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية وقيام طهران في المقابل بمساندة حق سوريا في إعادة هضبة الجولان".

ضغوط سورية

ومن جهتها، توقعت وكالة أنباء أسوشيتدبرس أن يقوم الأسد بالضغط على إيران لإطلاق سراح الأكاديمية الفرنسية كلوتيد ريس التي قدمتها السلطات الإيرانية للمحاكمة مع أكثر من مئة شخص من السياسيين والصحافيين والناشطين الإيرانيين المتهمين بالسعي للإطاحة بقيادة الجمهورية الإسلامية في حركة احتجاج أعقبت الانتخابات الرئاسية في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وكانت السلطات الإيرانية قد أطلقت سراح ريس الأسبوع الماضي بكفالة مالية إلا أنها منعتها من مغادرة البلاد.

وتعد سوريا أقرب حليف عربي لإيران وكانت قد تلقت شكرا من فرنسا الأسبوع الماضي بسبب مساعدتها في إطلاق سراح موظفة في السفارة الفرنسية بطهران تحمل الجنسيتين الفرنسية والإيرانية وكانت ضمن المتهمين في القضية ذاتها مثل مواطنتها كلوتيد ريس.

يذكر أن الأسد كان أول رئيس دولة يصل إلى طهران بعد تولي أحمدي نجاد ولايته الرئاسية الأولى عام 2005 كما قام الرئيس الإيراني بدوره بزيارة دمشق بعد يومين على تولي الأسد ولايته الرئاسية الثانية عام 2007. وكان أحمدي نجاد قد زار سوريا في شهر مايو/أيار الماضي بينما تعد زيارة الأسد إلى إيران الرابعة له منذ تولي أحمدي نجاد رئاسة الجمهورية الإسلامية قبل أربعة أعوام وكانت أخر زيارة له قد تمت في شهر أغسطس/آب من العام الماضي.
XS
SM
MD
LG