Accessibility links

مهرجان قرطاج يختتم عروضه بتكريم جاكسون ومهدي


اختتم مهرجان قرطاج الدولي عروضه الغنائية ليل الاثنين الثلاثاء بسهرة تونسية نمساوية مزجت بين أنماط موسيقية مختلفة وكرمت مايكل جاكسون وصالح مهدي الذي يلقب في تونس بـ"موسيقار الأجيال".

وقدمت العرض الذي حمل عنوان "البساط الأحمر" فرقة موسيقية تضم 80 عازفا يحملون جنسيات مختلفة بقيادة الفنان التونسي رياض الفهري وبالاشتراك مع اوركسترا أوبرا فيينا.

وتنوعت المعزوفات التي قدمتها الفرقة في الحفل الذي استمر ساعتين في قرطاج الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية، وحضره أكثر من 10 آلاف شخص، بين الكلاسيكية والعربية والأندلسية والمغاربية.

وقدمت المعزوفات في توزيع موسيقي جمع بين القديم والحديث بتوظيف مختلف الآلات الموسيقية الوترية والإيقاعية وآلات النفخ.

وقال الملحن التونسي رياض الفهري في مؤتمر صحافي مساء الاثنين إن البساط الأحمر إذن بانطلاق الرحلة من قرطاج إلى العالم لجعل الموسيقى لغة موحدة لكل الشعوب. وأكد على الرغبة في تجاوز كل الحدود من أجل عالم أفضل لا يلغي الأخر بل يؤسس لثقافة التسامح والسلم والحوار مع الأخر على حد تعبيره.

وهي المرة الرابعة التي يشارك فيها الفهري في مهرجان قرطاج العريق. وقد شارك أيضا في مهرجانات أجنبية لا سيما في الولايات المتحدة.

واحتفى الحضور بالفنان التونسي صالح المهدي الملقب ب"موسيقار الأجيال" في تونس.

وقدم المهدي ثلاثة موشحات مغاربية تتغنى بالعشق الصوفي على إيقاعات موسيقى أندلسية ووصلات من التراث الفولكلوري المغربي برفقة الفنان الشاب سفيان الزايدي.

كما احتفت مجموعة من الأطفال خلال السهرة "بملك البوب" الراحل مايكل جاكسون وقدمت أغنيته الشهيرة "وي ار ذي وورلد".


وتوفى جاكسون في 25 يونيو/حزيران في لوس انجلوس بازمة قلبية في المنزل الذي كان يستأجره في هولمبي هيلز عن 50 عاما.

وشارك عدد كبير من الفنانين العرب والأجانب في مهرجان قرطاج الدولي الصيفي في دورته لعام 2009 التي بدأت في التاسع من يوليو/تموز، بينهم الفرنسي شارل أزنافور ووردة الجزائرية واللبناني مارسيل خليفة.

ودحض المهرجان بذلك آراء نقاد كانوا اعتبروا أنه فقد صيته باستضافته فنانين لم يصلوا بعد إلى مستوى فني يليق بالمهرجان العريق.
XS
SM
MD
LG