Accessibility links

مراكز الاقتراع تفتح أبوابها في أفغانستان وكرزاي الأوفر حظا للفوز بالرئاسة


فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين في أفغانستان عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي إيذانا ببدء ثاني انتخابات رئاسية ومحلية في البلاد منذ الإطاحة بنظام طالبان في عام 2001.

وسيختار الناخبون الذين سيدلون بأصواتهم في 6000 مركز اقتراع، رئيسا من بين 41 مرشحا، أبرزهم الرئيس حامد كرزاي ووزير خارجيته السابق عبد الله عبد الله، و420 ممثلا عنهم من أصل 3196 مرشحا في مجالس الولايات الـ43 والبرلمانات المحلية التي تقوم بدور صلة الوصل بين الحكومة في كابل والشعب.

وقد أدلى كرزاي الذي يعد الأوفر حظا للفوز بولاية ثانية، بصوته في مدرسة ثانوية للذكور بالقرب من القصر الرئاسي، وحث الأفغان على الإدلاء بأصواتهم، وذلك بعد التفجيرات الدامية التي شنتها حركة طالبان مؤخرا بهدف ترويع الناخبين.

تهديدات وصواريخ

وقد أصدرت طالبان عددا من البيانات يوم الأربعاء ذكرت فيها أنها جندت 20 مفجرا انتحاريا في كابل، كما قالت إنها ستعمل على إغلاق الطرق في البلاد كلها، مشيرة إلى أنها لن تتحمل مسؤولية مقتل أي أحد يتحدى دعواتها للامتناع عن المشاركة في الانتخابات.

وقبل لحظات من فتح مراكز الاقتراع، أطلق مسلحون عددا من الصواريخ في قندهار أسفرت عن إصابة أربعة أشخاص حسب ما ذكره مصدران أمنيان. في حين أعلن الجيش الأميركي مقتل ستة من جنوده في جنوب أفغانستان عشية الانتخابات.

وكان مسؤولون أميركيون قد رجحوا أن تشهد الانتخابات أعمال عنف غير أنهم استبعدوا أن تصل إلى حد يقضي على عملية الاقتراع.

300 ألف لحماية الانتخابات

هذا ويشارك في توفير الأمن خلال عملية الاقتراع التي تستمر حتى الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي، 300 ألف عنصر من القوات الأفغانية والأجنبية وضعوا في حالة استنفار قصوى بسبب تهديدات طالبان التي كثفت خلال الأيام الماضية هجماتها خصوصا في العاصمة.

وقد أغلقت مختلف المحلات أبوابها فيما تعمل فرق الشرطة الإضافية التي انتشرت في الشوارع على مدار الساعة على تفتيش السيارات القليلة الموجودة في كابل.
XS
SM
MD
LG