Accessibility links

logo-print

السلطات العراقية تتخذ تدابير أمنية مشددة وتوقف مسؤولي الأجهزة في الصالحية وباب المعظم


فرضت السلطات العراقية اليوم الخميس إجراءات أمنية مشددة اثر موجة التفجيرات التي حصلت أمس الأربعاء، بينها إقالة 10 من الضباط المسؤولين عن حماية المناطق التي وقعت فيها التفجيرات.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق الرسمي باسم قيادة عمليات بغداد إن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي اجتمع مع وزراء الداخلية والدفاع والأمن الوطني ومسؤولين أمنيين واتفقوا على اتخاذ إجراءات للحيلولة دون تكرار وقوع انتهاكات أمنية.

وأكد أن رئيس الوزراء أمر بتوقيف جميع مسؤولي الأجهزة الأمنية في الصالحية وباب المعظم وإحالتهم إلى التحقيق في كيفية وصول الشاحنتين إلى هدفيهما. وتقع وزارة الخارجية في منطقة الصالحية في جانب الكرخ، فيما تقع وزارة المالية قرب منطقة باب المعظم في جانب الرصافة، وكلاهما وسط بغداد.

انفجارات متفرقة

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية اليوم الخميس مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 18 آخرين في هجمات في العراق بينها انفجار دراجة هوائية مفخخة. وقال مصدر في الشرطة إن شخصين قتلا وأصيب 10 آخرون بجروح في انفجار دراجة هوائية مفخخة صباحا في شارع الرشيد وسط بغداد.

ويأتي الانفجار بعد يوم من سلسلة انفجارات ضربت بغداد، بينها انفجار سيارتين مفخختين قرب وزارتي الخارجية والمالية، خلفتا 95 قتيلا ونحو 600 جريح.

وفي هجوم آخر، قتل أربعة أشخاص وأصيب ستة آخرون في انفجار عبوة ناسفة ألصقت بحافلة شمال مدينة الحلة جنوب بغداد وفق مصادر أمنية وطبية. وفي ديالى وكبرى مدنها بعقوبة شمال شرق بغداد، أعلنت مصادر أمنية وطبية مقتل اثنين وإصابة آخرين بجروح في هجوم مسلح استهدف مقرا للحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

دمشق تدين التفجيرات

وفي دمشق، نددت وزارة الخارجية السورية بشدة بالتفجيرات التي وقعت في العراق. وأعربت الخارجية السورية في بيان أصدرته اليوم الخميس عن بالغ أسفها لسقوط عدد كبير من القتلى، مؤكدة دعمها لكل الجهود التي تحافظ على أمن العراق ووحدته واستقراره.

وشدد البيان على أن هذه الأحداث تؤكد على ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية في العراق حتى يواجه العراقيون الإرهاب بشدة وحزم.

XS
SM
MD
LG