Accessibility links

logo-print

العراق ما بعد 2003 في مهرجان السينما المتنقلة بالبصرة


شهدت محافظة البصرة إقامة مهرجان السينما المتنقلة من خلال عرض أربعة أفلام تمحورت أحداثها حول الأوضاع التي شهدها العراق بعد عام 2003.

وقال المدير الفني للمهرجان يحيى العلاق إن محافظة واسط سوف تكون المحطة التالية للمهرجان بعد إقامته بنجاح في محافظتي البصرة وذي قار، مضيفا في حديث لـ"راديو سوا" قوله:

"هذه الدورة الأولى لمهرجان السينما المتنقلة ومثل ما نلاحظ أن السينما المتنقلة أو السينما الجوالة اختفت في العراق بعد أن كانت ظاهرة فنية خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، حيث كانت الأفلام السينمائية تعرض في الحدائق والساحات العامة ومن خلال المهرجان نحاول إحياء هذا التقليد الرائع لأن العراق كانت توجد فيه خلال الستينات 270 صالة عرض سينمائي، وتقلصت بشكل تدريجي حتى بلغت في الثمانينات 150 صالة، لم يتبق منها حالياً إلا القليل وهي ذات مواصفات سيئة".

وحول أهداف المهرجان، قال العلاق: "إن السينما المتنقلة تهدف إلى التغلب على هذه المشكلة لأنها تقضي بعرض الأفلام في الهواء الطلق وبشكل مجاني والأفلام التي تم عرضها في محافظة البصرة هي (أحلام) و(العبور من الغبار) و (غير صالح للعرض) و (زمان رجل القصب)".

وقد لوحظ أن الإقبال على مشاهدة الأفلام التي عرضت خلال المهرجان كان ضعيفاً على الرغم من كون تلك الأفلام قد حازت على جوائز عالمية، وبحسب المخرج السينمائي محمد مسير فإن الحركة السينمائية في العراق تواجه تحديات كبيرة من أبرزها افتقار المحافظات إلى وجود صالات للسينما:

"في العراق لا توجد سينما على مستوى الإنتاج بمعنى إننا نفتقر إلى الإنتاج السينمائي وهذه مشكلة، ولكن هناك أشخاص لديهم القدرة على إدارة وتنفيذ عمليات الإنتاج السينمائي، ولكن المشكلة الكبيرة تكمن في الإنتاج والدولة لا تدعم هذه القضية، كما لا توجد هناك شركات محلية تتبنى وتمول إنتاج الأفلام السينمائية، والمشكلة الثانية التي نعاني منها ولا تقل أهمية من المشكلة الأولى هي عدم توفر صالات العرض السينمائي، وهناك صالة في بغداد تحولت مؤخراً إلى مطبعة".

يذكر أن محافظة البصرة كانت توجد فيها العديد من صالات السينما لكنها تعرضت إلى الإغلاق بعد عام 2003، وعلى الرغم من التحسن الذي طرأ على الوضع الأمني في العام الماضي إلا إن صالات السينما ما تزال أبوابها مغلقة حتى الآن وبعضها تحولت إلى مخازن للبضائع المستوردة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG