Accessibility links

logo-print

المفوضية الأوروبية تطالب المرشحين للانتخابات في أفغانستان بعدم استباق النتائج الرسمية


طالب متحدث باسم المفوضية الأوروبية في مؤتمر صحافي عقد في بروكسل اليوم الجمعة المرشحين إلى الانتخابات الرئاسية في أفغانستان بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات مبكرة حول نتيجة محتملة للانتخابات.

وكان كل من فريقي المرشحين، الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي وخصمه الرئيسي وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله، قد أعلنا اليوم الجمعة تقدم مرشحه. فقد أكد مدير حملة كرزاي أن مرشحه فاز بالانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى وفقا للأرقام التي قدمها مراقبوه الميدانيون.

وقال دين محمد "طبقا لما حصلنا عليه من معلومات حتى الآن فإن بإمكاننا التأكيد على أنه لن تكون هناك حاجة إلى جولة ثانية لأننا في الصدارة". وبشكل متزامن تقريبا، أعلن فريق عبد الله أن مرشحه يتقدم بفارق كبير وفقا للنتائج الجزئية. وقال سيد اكا فضيل سانشراكي المتحدث باسم حملة المرشح عبد الله عبد الله "إن النتائج التي حصلنا عليها من مراقبينا في مكاتب الاقتراع تقول إننا حصلنا حتى الآن على نسبة 63 بالمئة من الأصوات."

ولم تؤكد اللجنة الانتخابية ما أعلنه كل من الفريقين استنادا إلى النتائج الجزئية، مشددة على أنه من المبكر جدا إعلان النتيجة. من جانبه، دعا إدريان إداوردز المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان التي ساهمت بتنظيم هذه الانتخابات إلى التحلي بالصبر.

وقال إداوردز "لا توجد أي نتيجة طالما أن اللجنة الانتخابية لم تعلن النتائج. وكل ما عدا ذلك مجرد تكهنات". وكان المتحدث باسم اللجنة الانتخابية زكريا باراكزاي قد أعلن اليوم الجمعة انتهاء عملية فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية، موضحا أن معدل المشاركة قد يصل إلى ما بين 40 إلى 50 بالمئة.

وأضاف أن نسبة المشاركة لم تكن هي نفسها في الشمال والجنوب ووسط البلاد لكنها تعد مرضية. وقد أفاد استطلاع للرأي نشره المعهد الأميركي International Republican Institute قبل الانتخابات بأن حامد كرزاي سيتصدر الجولة الأولى مع 44 بالمئة من الأصوات يليه عبد الله مع 26 بالمئة.

من ناحية أخرى، أعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة في أفغانستان أن 11 شخصا من العاملين لديها والذين شاركوا في مراقبة الانتخابات قتلوا في حوادث متفرقة أمس واليوم. ولم تقدم اللجنة في بيان أصدرته اليوم تفاصيل عن تلك الحوادث لكنها قالت إنهم قتلوا على أيدي مسلحين.

XS
SM
MD
LG