Accessibility links

الرئيس باراك أوباما يوجه رسالة تهنئة مصورة إلى المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان


وجه الرئيس باراك أوباما الجمعة رسالة تهنئة مصورة إلى المسلمين في الولايات المتحدة وخارجها بمناسبة حلول شهر رمضان الذي بدأ في غالبية الدول العربية والمسلمة السبت. ()

وقال أوباما في الرسالة التي تم بثها عبر موقع البيت الأبيض على شبكة الانترنت إنه يقوم نيابة عن الشعب الأميركي والمسلمين في الولايات المتحدة بالإعراب عن أفضل الأمنيات للمسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم بمناسبة بداية شهر رمضان.

وتابع أوباما قائلا باللغة العربية "رمضان كريم" قبل أن يسترسل في الحديث عن شهر رمضان وفضله لدى المسلمين وتجربته السابقة مع الأسر المسلمة في الولايات المتحدة ومشاركته في حفلات إفطار رمضانية.

وذكر أوباما عادات المسلمين في رمضان بداية من الصوم وقراءة القرآن وتدبره فضلا عن صلاة "التراويح" التي قال إن المسلمين يقومون فيها بتلاوة القرآن كاملا على مدار الشهر.

وأكد أن هذه العادات تذكر الجميع بالمبادئ المشتركة لأصحاب الديانات في الولايات المتحدة وكذلك بدور الإسلام في تعزيز العدالة والتقدم والتسامح وكرامة الإنسانية.

وقال إن الصوم يشكل مبدأ مشتركا بين العديد من الديانات بما فيها المسيحية باعتبارها وسيلة لتقريب الناس من الله والتذكير بما ينعم به الإنسان من رزق مشيرا إلى أن الدعم الذي يقدمه المسلمون في ذلك الشهر إلى الآخرين يذكر الجميع بمسؤولية خلق الفرص وإيجاد الرخاء لجميع الشعوب في العالم.

التزام أميركي

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة ملتزمة بمسؤوليتها في بناء عالم أكثر سلاما وأمنا، مشيرا إلى أنها تقوم في إطار جهودها للوفاء بهذه المسؤولية بإنهاء الحرب في العراق بشكل مسؤول وعزل المتشددين الميالين للعنف وزيادة قوة الشعوب في أماكن مثل أفغانستان وباكستان فضلا عن مواصلة الدعم الراسخ لحل الدولتين الذي يعترف بحقوق الإسرائيليين والفلسطينيين في العيش بسلام وأمن والوقوف إلى جانب حقوق الشعوب في التعبير عن أرائها وممارسة عقائدها والإسهام في الجهود المجتمعية والثقة في حكم القانون.

وشدد على أن هذه الجهود تعد جزءا من التزام واشنطن بالعمل مع المسلمين والدول ذات الأغلبية المسلمة على أسس من المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل مؤكدا أن الولايات المتحدة تجدد التزامها بإطلاق بداية جديدة لها مع المسلمين حول العالم.

واسترجع أوباما ما قاله في خطابه في القاهرة مطلع شهر يونيو/حزيران الماضي حول جهود الولايات المتحدة للاستماع إلى المسلمين واحترامهم والسعي للعمل على أرضية مشتركة والانخراط في مشاورات متبادلة تسهم في تفعيل الشراكة التي دعا إليها في القاهرة.

واختتم أوباما رسالته بالتأكيد على أن بلاده تتحرك قدما في شراكة مع منظمة المؤتمر الإسلامي والدول الأعضاء فيها للقضاء على شلل الأطفال والعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات الصحية المشتركة مثل فيروس H1N1 الذي يشكل قلقا للعديد من المسلمين الذين يستعدون للحج.

وعبر أوباما في ختام رسالته عن "تطلعه لمواصلة الحوار البالغ الأهمية مع المسلمين وتحويله إلى أفعال واقعية" مشيرا إلى أن الجهود الأميركية تسعى إلى تعزيز التطلعات المشتركة للعيش في سلام وأمن والحصول على تعليم وفرص عمل كريمة.

XS
SM
MD
LG