Accessibility links

logo-print

دراسة: ألعاب الفيديو لدى البالغين مرتبطة بمخاطر صحية


أظهرت دراسة حديثة أن لاعبي ألعاب الفيديو من البالغين قد يعانون من مستويات أعلى من الاكتئاب وزيادة الوزن من غيرهم الذين لا يلعبونها.

فقد بينت دراسة أعدتها مراكز التحكم بالأمراض والوقاية منها (وهي وكالة حكومية أميركية) بالتعاون مع جامعة إيموري وجامعة آندروز، أن هناك ارتباطا سلبيا بين البالغين الذين يمارسون ألعاب الفيديو ومخاطر إصابتهم بمشاكل صحية.

وستنشر الدراسة في عدد شهر أكتوبر/تشرين الأول من "المجلة الأميركية للطب الوقائي".

وقد أجرى الباحثون استفتاء على 562 من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و90 عاماً في منطقة سياتل وتاكوما بولاية واشنطن. وقد قال 45.1 بالمئة منهم إنهم يلعبون ألعاب الفيديو.

وتتخذ شركتا مايكروسوفت وأمازون من هذه المنطقة مقرا لهما، وقد تم اختيارها لأن فيها أكبر نسبة من مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة.

وقد أظهرت الدراسة أن اللاعبات من النساء لألعاب الفيديو يعانين من مستويات أكبر من الاكتئاب ومستوى أدنى من الصحة من اللواتي لا يلعبن، فيما أظهر اللاعبون الرجال بدانة أكبر وزمنا أطول على الإنترنت من الرجال غير اللاعبين لألعاب الفيديو.

وقد أجريت معظم الدراسات الصحية المتعلقة بألعاب الفيديو حتى الآن على المراهقين، وتعد هذه من أولى الدراسات التي تركز على البالغين.
XS
SM
MD
LG