Accessibility links

الحكومة اليمنية تكرر عرض شروطها لوقف إطلاق النار على المتمردين الشيعة في جبال صعدة


كررت الحكومة اليمنية عرض شروطها لوقف إطلاق النار على المتمردين الشيعة في محاولة لإنهاء أسابيع من القتال الذي أودى بحياة العشرات في شمال البلاد التي تقطنها أغلبية سنية.

وقال الرئيس علي عبد الله صالح في كلمة بمناسبة شهر رمضان بثها التلفزيون اليمني "اننا نمنح تلك العناصر فرصة أخرى للجنوح للسلم والعودة إلى جادة الصواب وعلى أساس الالتزام غير المشروط خلال الساعات والأيام القادمة بتلك النقاط الست."

وقال صالح انه في حالة رفض المتمردين للسلام فإن الحكومة ستواجه "هذه الفتنة بحسم".

وينتمي المتمردون إلى المذهب الزيدي الشيعي ويطالبون بمدارس زيدية في مناطقهم. كما يعارضون تحالف الحكومة مع الولايات المتحدة ويقولون إنهم يدافعون عن قراهم في مواجهة قمع الحكومة.

المتمردون رفضوا شروط صنعاء

كان المتمردون الموالون لعبد الملك الحوثي قد رفضوا في وقت سابق هذا الشهر الشروط الستة لوقف إطلاق النار والتي تشمل انسحاب المتمردين وإزالة نقاط التفتيش التابعة لهم والكشف عن مصير أجانب مخطوفين.

كما تنص الشروط على إعادة المتمردين لعتاد عسكري ومعدات مدنية استولوا عليها وتسليم من يقفون وراء خطف تسعة أجانب في يونيو/ حزيران وعدم التدخل في شؤون السلطات المحلية.

وخطف الأجانب التسعة - وهم سبعة ألمان وبريطاني وكورية جنوبية من بينهم ثلاثة أطفال وأمهم - في جبال محافظة صعدة الشمالية وهي معقل للمتمردين.

وقد عثر على جثة ثلاثة منهم هم ممرضتان ألمانيتان ومدرسة كورية جنوبية. وينفي المتمردون احتجاز أي مدنيين.

XS
SM
MD
LG