Accessibility links

logo-print

كركوك: القلق من تردي الوضع الأمني يلقي بظلاله على طقوس رمضان


أعرب مواطنون في كركوك عن خشيتهم من وقوع هجمات مسلحة تتزامن مع شهر رمضان، مشيرين إلى أن التفجيرات التي شهدتها البلاد مؤخرا ألقت بظلالها على أجواء رمضان هذا العام وأثرت على نفسية المواطن.

وقال أحد المواطنين في حديث لـ"راديو سوا" إن "الظرف الحالي الذي يعيشه المواطن العراقي فيه البطالة والقتل وفيه التهجير وتباعد الأسر، خلق جوا من الكآبة في نفسه ومشاعره".

وأضاف آخر أن "الحزن والكآبة بادية على الوجوه، حيث أن الوضع الأمني المتردي منع المواطن من أداء الكثير من الطقوس الخاصة برمضان. فالأمن هو الشيء الضروري جدا الذي يحتاجه المجتمع".

مواطن آخر اوضح أن الاستعدادات الخاصة برمضان من شراء الاحتياجات والمأكولات كانت تبدأ قبل حلول هذا الشهر بفترة، لكن هذه الاستعدادات الآن ليست بالمستوى المطلوب كالأعوام الماضية، لافتا إلى تأثير الأوضاع الاقتصادية إلى جانب الأمنية على تلك الاستعدادات.

واتهم مواطن آخر "دولا أجنبية بتنفيذ أجندات سياسية داخل الأراضي العراقية تهدف إلى إثارة التفرقة بين كل تلك القوميات والطوائف".

إن هاجس المواطن العراقي وهو يستقبل أول أيام رمضان هذا العام، يتركز على البحث عن الأمان المفقود والاستقرار الذي بات حلما يراوده، في وقت تعرضت فيه البلاد إلى سلسلة من التفجيرات قبل رمضان كان أعنفها تلك التي وقعت الأربعاء الماضي في بغداد وخلفت مئات القتلى والجرحى.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG