Accessibility links

ارتياح شعبي للتوافق الشيعي السني حول أول أيام رمضان


أبدى مواطنون عراقيون ارتياحهم لاتفاق المرجعيات السنية والشيعية على موعد موحّد لبدء الصيام، مثمنين في الوقت ذاته الخطاب الذي وجهه الرئيس الأميركي للمسلمين بمناسبة حلول الشهر الفضيل.

وقال أحد المواطنين في حديث لمراسل "راديو سوا" إن التوافق حول بداية شهر رمضان "سيؤدي إلى زيادة الأمن والاستقرار في البلد. فالشيعة والسنة صاموا بوقت واحد هذا العام وهو مؤشر إيجابي. ونتمنى أن يتطور في الأعوام المقبلة".

ووصف مواطن آخر الاتفاق بهذا الخصوص بالقول إنها "مبادرة جيدة. فالمفروض أن يتحد الشيعة والسنة، والمفروض أن يجد علماء الشيعة والسنة آلية لتوحيد هذه المواعيد لكي نقضي على هذه الخلافات".

ورأى آخر المناسبة تبعث "شعورا طيبا. والحمد لله فقد صمنا سوية وهذا يزيد من الأخوة والألفة بيننا".

ولقي خطاب الرئيس أوباما الذي وجهه إلى العالم الإسلامي بمناسبة حلول شهر رمضان ترحيبا في العراق، حيث اعتبره أحد المواطنين إيجابيا، فيما تمنى آخر أن يحذوا رؤساء الدول الأوربية حذو الرئيس الأميركي في هذه المناسبة.


وأصدرت الداخلية العراقية اليوم السبت بيانا تضمن إجراءات خاصة بشهر رمضان، من بينها إغلاق محال بيع المشروبات الكحولية والمقاهي العامة والمطاعم والتي تم استثناء عدد منها، وتضمنت اتخاذ إجراءات بحق المجاهرين بالإفطار العلني.

وأشار مدير عمليات الداخلية اللواء عبد الكريم خلف لـ"راديو سوا" بقوله: "تم تخويل السادة المحافظين من قبل معالي وزير الداخلية باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الإفطار العلني الذي منع خلال شهر رمضان المبارك، ووضع أماكن خاصة للإفطار وفتح مطاعم معينة تكون مغلقة من الخارج".

وسبق لقيادة عمليات بغداد أن أعلنت عن خطة أمنية تنفذ خلال شهر رمضان لحماية الأماكن العامة ودور العبادة ومراقد الأئمة والتي تشهد توافد الزائرين خلال هذا الشهر.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG