Accessibility links

logo-print

محكمة أمن الدولة المصرية تنظر في قضية متهمين بالتخطيط لأعمال إرهابية وتهريب سلع لغزة


بدأت الأحد محكمة أمن الدولة العليا في مصر النظر في القضية المعروفة باسم "خلية حزب الله" في مصر المتهم فيها 26 شخصا، بينهم لبنانيان وخمسة فلسطينيين و19 مصريا، بالتخطيط للقيام بـ"أعمال إرهابية" ضد سفن في قناة السويس وسياح أجانب وبتهريب "أشخاص وبضائع إلى قطاع غزة."

وقرر رئيس المحكمة القاضي عبد السلام جمعة بعد جلسة إجرائية تأجيل القضية إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بناء على طلب الدفاع، بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي بداية الجلسة، دفع المتهمون الـ22 الذين مثلوا أمام المحكمة بأنهم "غير مذنبين." ويحاكم أربعة متهمين، من بينهم المتهم الأول قائد المجموعة المفترض محمد قبلان، غيابيا.

وأعلن النائب العام المصري عبد المجيد محمود في 26 يوليو/تموز الماضي أن التهم الموجهة إلى هؤلاء تشمل "التخطيط لاغتيالات والتخابر لحساب منظمة إرهابية بغية تنفيذ اعتداءات وحيازة أسلحة بشكل غير مشروع."

وكان المتهم الثاني اللبناني محمد يوسف أحمد منصور المعروف باسمه الحركي سامي شهاب، قد "أقر في التحقيقات أمام النيابة بأنهم خططوا في مرحلة أولى للقيام بعمليات تستهدف السياح الإسرائيليين في سيناء ردا على اغتيال عماد مغنية، ولكن تعليمات صدرت لهم بعد ذلك من قيادة حزب الله بالامتناع عن القيام بمثل هذه العمليات"، بحسب ما أفاد أحد محامي الدفاع، عبد المنعم عبد المقصود.

واغتيل القيادي في حزب الله عماد مغنية في 12 فبراير/شباط 2008 في دمشق في تفجير سيارة مفخخة. واتهم حزب الله إسرائيل باغتياله وتوعد بالرد على مقتله. ولكن عبد المقصود أضاف أن المتهمين أكدوا كذلك في التحقيقات أن "هدفهم الوحيد كان تقديم المساعدة للفلسطينيين في قطاع غزة وأنهم لم يستهدفوا القيام بعمليات عدائية ضد مصر."

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد اعترف في أبريل/نيسان بأن المتهم الثاني عضو في حزب الله وكان يقوم بـ"عمل لوجستي" لمساعدة حركة المقاومة الإسلامية حماس في مواجهة إسرائيل، وليس للقيام بنشاطات تستهدف أمن مصر.

وأدى اعتقال هذه الخلية المفترضة في أبريل /نيسان إلى تأجيج التوترات بين مصر، الدولة ذات الغالبية السنية، وإيران ذات الغالبية الشيعية التي تدعم حزب الله.

واتهم وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط إيران بأنها "استخدمت حزب الله للتواجد في الأرض المصرية."
XS
SM
MD
LG