Accessibility links

logo-print

بغداد تعتقل الخلية المسؤولة عن تفجيرات الأربعاء والمالكي يعزوها إلى الخلافات السياسية


أعلنت القوات العراقية الأحد أنها تمكنت من إلقاء القبض على خلية متمردة كانت مسؤولة عن تفجيرات الأربعاء الدامية في العاصمة بغداد، فيما عزا رئيس وزراء البلاد نوري المالكي موجة الهجمات الأخيرة إلى الخلافات السياسية في البلاد.

وقال المتحدث باسم قوات أمن بغداد اللواء قاسم الموسوي إن السلطات ألقت القبض على العقل المدبر لهجمات الأربعاء التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية في بغداد، مضيفا أن اعترافاته ستبث رسميا في وقت لاحق الأحد.

ويأتي الإعلان عن ذلك وسط دعوات حكومية وبرلمانية بضرورة فتح تحقيق في احتمالية وجود تقصير أمني من قبل القوات العراقية التي تسلمت مهام البلاد الأمنية بعد انسحاب القوات الأميركية من مراكز المدن مطلع يوليو/تموز الماضي.

خلافات سياسية

وعلى صعيد متصل، أكد المالكي أن الاعتداءات الإرهابية الأخيرة التي أودت بحياة نحو 95 وإصابة أكثر من 600 بجروح، وقعت بسبب ما وصفه بـ"الاختلاف السياسي،" على حد قوله.

وقال المالكي خلال لقائه الأحد عددا من الوزراء وأعضاء مجلس النواب وعلماء دين ووجهاء وشيوخ عشائر "لقد كان التمحور السياسي سببا في الأعمال الإرهابية الأخيرة."

وأضاف المالكي أن بعض السياسيين يستغلون هذه الاعتداءات على حساب مصلحة البلاد الوطنية العليا.

وكان وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري قد قال السبت إنه "لا يستبعد وجود تواطؤ" حصل بين قيادات أمنية والجناة المسؤولين عن تفجيرات الأربعاء في بغداد.

الحواجز الخرسانية

ومن ناحية أخرى، قالت مصادر في وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين الأحد إن حكومة بغداد قررت تعليق قرار إزالة الحواجز الخرسانية في العاصمة، الذي كان المالكي قد أعلنه مطلع الشهر الجاري مع تحسن الأوضاع الأمنية.

وأوضحت المصادر التي رفضت الكشف عن أسمائها، أن قرار التعليق صدر بعد هجمات الأربعاء، من غير الإشارة إن كانت السلطات تعتزم إعادة نصب الحواجز التي تمت إزالتها خلال الأسابيع الماضية.

تشكيك في قدرات الحكومة

وعلى خلفية تفجيرات الأربعاء، شكك نواب عراقيون في قدرة الحكومة على تحسين الوضع الأمني والتصدي للعناصر المسلحة على الرغم من تأكيد المالكي على قدرة قوات الأمن العراقية على تحمل مسؤولياتها الحفاظ على أمن واستقرار البلاد.

وطالب النائب سلمان الجميلي عضو جبهة التوافق الحكومة بإعادة النظر في خططها الأمنية خصوصا في العاصمة بغداد، في حين انتقد النائب باسم شريف تصريحات المسؤولين المتفائلة بشأن الوضع الأمني في البلاد.

بدوره شدد النائب عن كتلة الائتلاف عباس البياتي على أهمية اعتماد إجراءات جديدة لتحسين الوضع الأمني.
XS
SM
MD
LG