Accessibility links

اعتقال عصابة إعلامية في بابل


اعتقلت الأجهزة الأمنية في مدينة الحلة مجموعة من كادر إحدى الصحف المحلية لاتهامهم بالنصب والاحتيال على المواطنين.

نشرت إحدى الصحف المحلية التي صدرت في مدينة الحلة قبل عدة أشهر، إعلانا حول حاجتها لكادر يعمل في فضائية جديدة سوف تفتتحها هذه الجريدة في المدينة حيث قامت الإدارة باستيفاء مبالغ مادية مقابل وعود بالتعيين في هذه.

وقال قائمقام المدينة صباح الفتلاوي في حديث لـ"راديو سوا": "وردتنا أخبار عن وجود جريدة اسمها بابل الآن، وتتبعها فضائية أخرى تقوم بجمع مبالغ من المواطنين مقابل وعود بالتعيين في الجريدة أو الفضائية، وأصبحت أعداد المتقدمين كبيرة جدا أكثر من 500 متقدم للعمل وهذا ما ثار استغرابنا".

وأضاف الفتلاوي قوله: "قمنا بطلب المعلومات عن الجريدة من شبكة الإعلام العراقي وكل المراجع، وثبت أن الجريدة وهمية والفضائية وهمية. كما أدعوا أن هناك موافقة من القنصلية الأمير كية بفتح هذا الفضائية".

وأكد الفتلاوي اعتقال العاملين في الجريدة وفق أوامر قضائية: "تم إصدار مذكرة إلقاء قبض على جميع العاملين في الجريدة ومن ضمنهم المدير العام للجريدة نعيم مرداس ونجله أحمد، وتم تنفيذ أمر إلقاء القبض، وهما الآن في السجن وكل محتويات الجريدة تحت اليد في دائرة الأمن الوطني، وعثرنا على وثائق نعتقد بنسبة 70 بالمائة أنها مزورة صادرة من القنصلية الأميركية ومكتوبة باللغة العربية وموقعة من قبل القنصل".

هذا وقد أجرى "راديو سوا" اتصالا هاتفيا مع المكتب الإعلامي لفريق إعادة الإعمار الأميركي في مدينة الحلة، حيث نفى دعمه لهذه الجريدة أو الفضائية وإدارتهما، أو إعطاء أية موافقات لهما من القنصل الأميركي في الحلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG