Accessibility links

logo-print

ائتلاف دولة القانون يعلن إمكانية انضمامه إلى الائتلاف الجديد مستقبلا


بعد ساعتين من الإعلان عن الائتلاف الوطني العراقي سارع ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي إلى الإعلان عن إمكانية انضمامه الى الائتلاف في المستقبل.

وأوضح النائب عن حزب الدعوة حسن السنيد في مؤتمر صحفي عقده بمقر مجلس النواب ببغداد أن باب الحوار للدخول إلى الائتلاف الوطني مازال مفتوحا، موضحا بالقول:

"لا ندعى إلى الائتلاف بل نحن جزء من مؤسسيه... مازالت الحوارات مستمرة ونأمل أن نتوصل في نهاية المطاف إلى ما نصبو إليه من وضع آليات واضحة وصريحة تنفتح على كل القوى السياسية".

ونفى السنيد أن يكون السبب وراء عدم الدخول في الائتلاف الوطني العراقي حتى الآن مطالبة ائتلاف دولة القانون بولاية ثانية للمالكي، قائلا إن "هذا حديث بعيد عن الواقع والسيد المالكي من أوائل الذين دعوا إلى الائتلاف الوطني الشامل الموسع المبني على أسس وطنية. ولا يوجد أي ضغط من أي جهة سواء كانت إقليمية أو دولية".

وأوضح السنيد أن نقاط الخلاف هي حول "تحديد آليات المشاركة السياسية وعلى فتح الائتلاف على أوسع طيف من القوى السياسية العراقية"، مؤكدا أن ائتلاف دولة القانون منفتح على الأطياف والمكونات السياسية والاجتماعية كافة، ولا يسجل تحفظا على أي حزب أو مكون أو شخص ينضم إلى الائتلاف الوطني العراقي، بحسب قوله.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG