Accessibility links

logo-print

دورة تدريبية بلعبة الموايتاي في بغداد


اختتمت اليوم الاثنين في بغداد الدورة التدريبية والتحكيمية بلعبة الموايتاي، والتي أشرف عليها الخبير الدولي اللبناني سامي القبلاوي وشارك فيها حوالي 120 رياضيا ما بين مدرب وحكم.

وتحدث الخبير الدولي اللبناني سامي القبلاوي لـ"راديو سوا" عن الظروف التي سبقت مجيئه إلى العراق وما تبعها من تحذيرات بعدم السفر مقابل إصراره على الحضور، موضحا:

"كان موعد وصولي يوم الخميس وفي يوم الأربعاء حصلت الأحداث الدامية في بغداد، فزوجتي ووالدتي وأولادي نصحوني بعدم الحضور، وكذلك اللجنة الاولمبية اللبنانية ووزارة الشباب والكثير من المعارف والأصدقاء الذين أكدوا أن أحدا لن يلومني على عدم حضوري، لكني التزمت بكلمتي كذلك قهر الذات وقهر الخوف هو من طبيعة الرياضة التي نمارسها ومثلي مثل ملايين العراقيين، وهو ما حدث وجئنا إلى بغداد".

القبلاوي أبدى ارتياحه للإقبال الشديد على الاشتراك في الدورة، مشيرا إلى أن الإعلام العربي يحاول تضخيم الوضع في العراق وإغفال الإشارة إلى العديد من النواحي الإيجابية فيه:

"أود أن أقول للرياضيين العرب إن الإعلام يضخم الأمور بشكل كبير، فبالأمس ذهبت إلى شارع أبي نؤاس، ونذهب لمطاعم عادية ونحضر اجتماعات والعالم بالآلاف في الشوارع، وأنا لا أنكر أن الوضع صعب، لكنه ليس كما صور لنا في الإعلام. نحن هنا في بغداد استطعنا أن نقهر التردد والخوف وأنا جدا مرتاح، وأنا أشاهد رياضيون من 13 محافظة من عموم العراق حضروا للمشاركة، وإن شاء الله ستكون لنا زيارة أخرى لبغداد".

وكان رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي استقبل الخبير الدولي سامي القبلاوي أول أمس في مقر اللجنة، مثمنا موقفه في الحضور إلى بغداد ومساهمته في إنجاح الدورة، في وقت أعلن القبلاوي أن الاتحاد الآسيوي للعبة سينظم دورة تحكيمية وتدريبية ثانية في الشهر الأول من العام المقبل.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG