Accessibility links

logo-print

كثرة المسلسلات المصرية في رمضان تربك المشاهدين


بدأت قنوات التلفزيون المصري والقنوات الفضائية منذ السبت، أول أيام رمضان، بث ما يقرب من 60 مسلسلا مصريا ما خلق حالة من الارتباك لدى المشاهدين الذين شعروا بالحيرة في اختيار ما يمكن أن يتابعونه منها.

وغيرت المنافسة الشديدة بين المئات من القنوات الفضائية العربية التي انطلقت خلال السنوات العشر الأخيرة مسارات الدراما التلفزيونية الرمضانية والفنية بصفة عامة والتي أصبحت تخص هذا الشهر بعشرات المسلسلات التي باتت وسيلة لجذب المشاهدين.

ويقول الناقد عادل عباس إن الهدف هو زيادة حصتها من أموال الدعاية التي تنفقها الشركات الكبرى خصوصا شركات الأغذية والمواد الاستهلاكية والتي يقدر بعض الخبراء أنها تصل إلى حوالي نصف مليار جنيه مصري أو حوالي 100 مليون دولار خلال رمضان أكثر الشهور جذبا لأموال الإعلانات.

ويرى الناقد اشرف بيومي أن ما زاد الأمور إرباكا أن غالبية نجوم الشاشة الكبار من الجيلين القديم والجديد يقومون ببطولة مسلسلات تبث خلال رمضان من إطار المنافسة لرفع أجورهم من خلال جذبهم نسبة اكبر من المشاهدين، وكل له جمهوره في الشارع المصري.

ويستبعد بيومي أن تقضي الأسرة يومها كاملا لمتابعة المسلسلات التي يصل عرض كل حلقة منها لساعة لكثرة الإعلانات التي تتخلها، لذلك عليها أن تحدد خياراتها منذ البداية.

من جانبها، توقعت الناقدة علا الشافعي أن تثير بعض المسلسلات جدلا حول قضايا وطنية وسياسية واجتماعية واقتصادية، كما تبين من الحلقات الأولى.
XS
SM
MD
LG