Accessibility links

logo-print

فيلم يتناول التظاهرات في إيران في مهرجان البندقية


يعرض للمخرجة الإيرانية الشابة حنا مخملباف في الدورة السادسة والستين لمهرجان البندقية السينمائي أحدث أفلامها وهو شبه الوثائقي يتناول التظاهرات التي هزت إيران، على ما أعلن منظمو المهرجان.

وقال متحدث باسم المهرجان لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الأفلام باتت في إيطاليا والمخرجة الشابة في طور إنهاء المونتاج والمراحل اللاحقة للإنتاج، في مكان سري" بغية تلافي الرقابة الإيرانية.

والفيلم الذي يعرض للمرة الأولى بعنوان "غرين دايز" (أيام خضراء) يتوزع بين المشاهد الوثائقية وهي صور حية التقطت في بداية التظاهرات، ومشاهد أخرى متخيلة عن وضع المرأة في إيران، على ما جاء في بيان مهرجان لا موسترا الذي أكد أن العمل سيقدم خلال المهرجان الذي ينطلق في الثاني من سبتمبر/ أيلول ويستمر إلى الثاني عشر منه.

وتقول المخرجة إن فيلمها يظهر "المجتمع الإيراني الذي يمر بمرحلة ثورية مع كل ما تنطوي عليها من آمال وشكوك" وذلك من خلال شابة إيرانية تعاني حالة يأس تجد نفسها في وسط الأحداث السياسية.

وكانت حنا مخملباف نالت في عام 2008 "الأسد الكريستال" في مهرجان برلين السينمائي عن فيلمها "الدفتر". علما أنها كانت قدمت في عام 2003 في البندقية وهي في الخامسة عشرة أول فيلم طويل من إخراجها بعنوان "لذت دیوانكي" (غبطة الجنون).

وتتحدر مخمالباف من أسرة من السينمائيين المعروفين، وهي تبلغ اليوم الـ21 ووالدها محسن مخملباف وهو مخرج ومتحدث باسم زعيم المعارضة الإصلاحي مير حسين موسوي المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي.

وكانت نتائج هذه الانتخابات التي أكدت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد أثارت موجة عارمة من الاحتجاجات، قمعتها السلطات وتم على أثرها اعتقال آلاف الأشخاص، في حين قتل وأصيب عدد آخر غير محدد.
XS
SM
MD
LG