Accessibility links

logo-print

تفجيرات بغداد تثير أزمة دبلوماسية بين العراق وسوريا والقاعدة تتبنى مسؤوليتها


استدعت الحكومة السورية سفيرها لدى العراق ردا على خطوة مماثلة اتخذتها الحكومة العراقية اليوم الثلاثاء على خلفية التفجيرات الدامية التي وقعت الأسبوع الماضي، اتهمت فيها بغداد شخصيات عراقية مقيمة في سوريا بالوقوف ورائها.

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان إنها قررت استدعاء سفيرها في بغداد للتباحث بشأن موقف حكومة بغداد التي قررت استدعاء سفيرها، رافضة الاتهامات العراقية بشأن إيواء دمشق لقيادات في حزب البعث العراقي المنحل التي تتهمها بغداد بالوقوف وراء تفجيرات يوم الأربعاء الماضي التي قتل فيها نحو 100 شخص وأصيب أكثر من 600 آخرين.

"خلافات داخلية وأجندة خارجية"

وأضاف البيان أن سوريا أبلغت الجانب العراقي باستعدادها لاستقبال وفد عراقي يطلعها على الأدلة المتوفرة التي تثبت تورط عراقيين مقيمين في سوريا في التفجيرات، وإلا فأنها "ستعتبر ما يجري بثه في وسائل الإعلام العراقية ما هو إلا دليل مفبرك يخدم الأغراض السياسية المحلية،" وفقا للبيان.

وتابع البيان أن دمشق أكدت مرارا حرصها على وحدة العراق واستقلاله وأمنه، ويؤسفها أن تصبح العلاقات بينها وبين العراق "رهنا لخلافات داخلية وربما أجندات خارجية."

البعث العراقي في سوريا

وكانت الحكومة العراقية قد استدعت الثلاثاء سفيرها في سوريا وطالبت دمشق بتسليمها اثنين من كبار قادة حزب البعث العراقي تتهمهما بغداد بالوقوف وراء التفجيرات.

وقال الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان إن مجلس الوزراء قرر مطالبة الحكومة السورية بتسليم محمد يونس الأحمد وسطام فرحان، الذين تتهمها بغداد بالضلوع مباشرة في تفجيرات الأربعاء.

وأضاف الدباغ أن الحكومة العراقية طالبت أيضا الحكومة السورية تسليمها جميع المطلوبين وطرد "المنظمات الإرهابية التي تتخذ من سوريا مقرا ومنطلقا لها بهدف التخطيط للعمليات الإرهابية ضد الشعب العراقي،" على حد تعبير الدباغ.

القاعدة تتبنى التفجيرات

يأتي ذلك فيما أعلن تنظيم القاعدة في العراق الثلاثاء مسؤوليته عن التفجيرات الدامية التي استهدفت عددا من المقار الحكومية في العاصمة بغداد الأسبوع الماضي.

وقال التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "دولة العراق الإسلامية" في بيان نشر على الإنترنت إن الهجمات شملت مبنى وزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة الدفاع ومحافظة بغداد بالإضافة إلى ما أسماها بـ"أوكار الشر" في المنطقة الخضراء.
XS
SM
MD
LG